• قضية هاجر الريسوني.. تأخير الملف لأسبوع وتأجيل البث في طلب السراح المؤقت
  • دوري أبطال آسيا.. حمد الله وأمرابط يودعان البطولة على يد تشافي (فيديو)
  • بلغت حوالي 82 مليار سنتيم.. الجامعة تكشف عن ميزانيتها ونفقاتها
  • معبر باب سبتة.. حجز 10 كيلو من الشيرا
  • هادي مزيانة.. انخفاض جديد يهم أسعار بيع 76 دواء
عاجل
الأربعاء 21 فبراير 2018 على الساعة 19:13

بسبب “الملكية الأيفونية”.. أستاذ جامعي وبرلماني ومحامية قلبوها مضاربة فالفايس بوك

بسبب “الملكية الأيفونية”.. أستاذ جامعي وبرلماني ومحامية قلبوها مضاربة فالفايس بوك

كيفاش

أشعلت عبارة “الملكية الأيفونية” حرب تدوينات بين الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي عمر الشرقاوي، والنائب البرلماني عن فيدرالية اليسار مصطفى الشناوي، قبل أن تدخل المحامية نعيمة الكلاف على الخط.

الشناوي: الشرقاوي يسيء إلى الحزب

بداية هذا الخلاف كانت بعد أن عبر البرلماني الشناوي عن رفضه دعوة الشرقاوي إلى ندوة من تنظيم الفيدرالية، معتبرا أن من قرروا دعوته “لم يحترموا أحد، لا الأمينة العامة ولا الحزب ولا البرلمانيين ولا الفيدرالية ولا مواقفنا الحزبية”، على حد تعبيره.
وأضاف الشناوي، في تدوينة له، أن الشرقاوي “يسيء يوميا إلى الحزب ورموزه ومواقفه ومنذ مدة وهو يتهكم علينا ويبخس عمل مناضلينا ويشوه مواقفنا، بل إنه لم يحترم حرمة المقر والحزب الذي يستضيفه”.
وتابع: “بل إنه أي المدعو الشرقاوي استمر في تهكمه صبيحة يوم التظاهرة التي تمت دعوته لتأطيرها، وقام بذلك عبر تدوينة على حسابه موجهة للعموم يصفنا بـ’أصحاب الملكية الأيفونية’ وذلك بمثابة تبخيس لموقفنا المطالب بملكية برلمانية وتهكم عليه”.

الشرقاي للشناوي: الله يرد بيك

المحلل عمر الشرقاوي رد على البرلماني بتدوينة مماثلة على حسابه على الفايس بوك، كتب فيها: “هذا برلماني ديال الاشتراكي الموحد أحد رموز الملكية الايفونية، يرى أن مواجهة المدعو الشرقاوي مدخل أساسي من مداخل الوصول للملكية الايفونية عن طريق ايباد برلماني وبون مازوط، كما أن مهاجمة الشرقاوي سيعيد إليه وأهله مقر آنفا اللي خداوه ليه شباب منفتح لا يقبل ممارسة الوصاية”.
وأضاف الشرقاوي مخاطبا الشناوي: “الله يرد بيك ويجب ليك شي تقاعد برلماني وشي بون مازوط ويورثك كاتب وطني ديال الصحة 20 عام أخرى. دابا نرجع لهاد الموضوع ديال قيادي يساري تيطالب بالملكية البرلمانية والتداول على السلطة وبقى 12 عام كاتب وطني ديال الصحة يعني ملك ديال النقابة وتوجد للمؤتمر المقبل باش يبقى”.
وعاد الشرقاوي في في تدوينة أخرى وكتب: “قالك اسيدي الاشتراكي الموحد يفكر في الرد رسميا علي عبر بلاغ، اقتراح واحد الصكعة فالحزب.. مجموعين فحساب مغلق تيتساءلوا شكون تيسرب للشرقاوي وراه خصنا نردو عليه بالمؤسسات”.

الكلاف تدخل على الخط

في تدوينة أخرى، أرفقها الشرقاوي بصور لتدوينات منسوبة إلى المحامية نعيمة الكلاف، عضو الاشتراكي الموحد، قال الأستاذ الجامعي إنه “موضوع سب وقذف داخل مجموعات الحزب الاشتراكي الموحد ومن محامية الحراك”.
وجاء في تدوينة الكلاف: “عدم تدخل مدير المجموعة لحذف كل من لم يعرف بنفسه ولا بالفرع الذي يشتغل فيه يعتبر تواطؤ، لأن هذا التدوينة (في إشارة إلى تدوينة الشناوي التي هاجم فيها الشرقاوي) كتبها الرفيق الشناوي هنا ونشرها هذاك البئيس ديال الشرقاوي”.

الشرقاوي للكلاف: أعتذر منك

وفي رده على المحامية قال الأستاذ الجامعي: “للأسف محامية يفترض أنها تدافع عن حقوق الإنسان وأقلها عدم التمييز بسبب اللون والجنس تستعمل كلمة حاطة من كرامة الإنسان “نيكرو” التي تحيل إلى البشرة السوداء والعبودية. للأسف عضو سابقة بالمكتب السياسي للاشتراكي الموحد والجمعية المغربية لحقوق الإنسان دفعها حقدها على صاحب هذه التدوينة إلى وصف من يمنحني بعض سكرينات-الضاربة في السب والقدف في حقي- إلى وصفه بالنيكرو”.
وأضاف: “عليك أن تعلمي أيتها المحامية اليسارية أن عشرات الآلاف من السود والعبيد ماتوا لنحيى نحن أحرارا، وليحولوا حقوق الإنسان إلى منظومة كونية. ينبغي أن تعرفي أيتها المحامية التي تدعي دفاعها عن الحق في الاحتجاج والاختلاف أقدس هو عدم التمييز على أساس اللون والحط من كرامة الإنسان. اعتذر منك فقد ارتكبت جرما في مخاطبتك”.