• فاس.. توقيف شخصين وحجز أزيد من 1700 قرص من الاكستازي
  • أمام المشاركين في قمة سيدياو.. المغرب يقدم وصفته لمحاربة الإرهاب 
  • من بعد الروينة ديال كونترات فرنسا.. أنابيك تغير طريقة طلب فرص العمل 
  • حصل على 5 إجازات داخل السجن.. عبد المجيد يحقق حلمه ويغادر زنزانته بعفو ملكي (فيديو)
  • بعد ترويج أنباء عن استقطاب أساتذة أجانب.. وزارة التعليم تنفي مجددا 
عاجل
الخميس 08 فبراير 2018 على الساعة 00:48

مزواري يرد على ابن كيران: يصعب جدا أن أصدق خرجة المال والسلطة… إنها حالة نفسية لا غير

مزواري يرد على ابن كيران: يصعب جدا أن أصدق خرجة المال والسلطة… إنها حالة نفسية لا غير

بعد الهجوم الأخير الذي شنه عبد الإله ابن كيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، على عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، خرج النائب البرلماني السابق عن حزب الاتحاد الاشتراكي، والمستشار في المجلس الجماعي للمحمدية، عن حزب الاتحاد الاشتراكي، مهدي مزواري، ليرد على هجوم ابن كيران.
وتساءل مزواري، في تدوينة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، “لماذا لم تكن علاقة المال بالسلطة خطرا في فترة رئاسة السيد عبد الإله ابن كيران للحكومة؟”.
وذكر مزواري بالضجة التي أحدثتها ما أسماه “فضيحة استفادة شركة للتأمين مملوكة لوزير في الحكومة من اتفاقية ستمنحها سنويا أكثر من ملياري درهم من المال العام من طرف وزيرين في نفس الحكومة وضدا على مقتضيات القانون وفي تضارب صارخ للمصالح”.
وتابع البرلماني السابق: “آنذاك أخدنا كفريق اشتراكي مبادرة تشكيل لجنة لتقصي الحقائق، ودعونا باقي الفرق إلى الانخراط فيها لكشف مناحي وحيثيات الصفقة… في هذا الصدد جاء توجيه حاسم للسيد عبد الإله ابن كيران لرئيس فريقه بعدم الانخراط في مبادرة التوقيع على تشكيل لجنة تقصي الحقائق خوفا من تهديد استقرار الأغلبية”.
وأضاف مزواري: “هناك طرف معني مباشر وهو الذي أخبرني بالقرار وهو الأخ عبد الله بوانو رئيس الفريق الذي أسرّ لي في لقاء جمعنا بأن ‘السي عبد الإله قال باللي هاد الشي غيروّن الانسجام الحكومي’ بالحرف”.
وختم المستشار الاتحادي تدوينته بالقول: “إذن يصعب جدا أن أصدق خرجة المال والسلطة وأنها فقط متعلقة بحالة نفسية لا غير”.
وكان عبد الإله ابن كيران تساءل، خلال كلمته أمام شبيبة البيجيدي، نهاية الأسبوع الماضي، عن تحول أخنوش إلى زعيم سياسي بين عشية وضحاها، وخاطبه قائلا: “أسي عزيز خدم وخلي خدمتك تبينك، ما تخلعناش ومن دابا رحنا ما كنخافوش”.
وأضاف: “وأنا سأقول لك، أنت تعرف أن العلاقة التي كانت بيني وبينك قبل البلوكاج الذي وصل إلى نهايته كانت طيبة وباقية طيبة، ولكن باغي نقوليك باللي زواج المال والسلطة خطر على الدولة وحذر منه العلماء سابقا، والتعامل مع المواطنين لا يحسنه إلا السياسيون”.