• وزارة الصحة متهمة ب”التستر المفضوح”.. تحذيرات للمغاربة من وجود “جراثيم خطيرة” في مياه معدنية لعلامة معروفة 
  • بسبب تصرف غير رياضي.. نهضة بركان يوقف الهيلالي ويعتذر من الوداد
  • بخصوص الإجراءات المتخدة في حق معتقلي الريف.. مندوبية السجون ترد على الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
  • هلوسات الكتاني: الحريات الفردية أخطر من الإرهاب!!
  • لبناء مساجد جديدة وإصلاح المغلقة.. وزارة الأوقاف تخصص أكثر من 900 مليون درهم
عاجل
الجمعة 02 فبراير 2018 على الساعة 15:37

عدد ضحايا الساندريات في جرادة ارتفع إلى 44.. مزيد من القتلى والاحتجاجات!

عدد ضحايا الساندريات في جرادة ارتفع إلى 44.. مزيد من القتلى والاحتجاجات!

ساهم مقتل عامل منجمي، زوال أمس الخميس (1 فبراير)، في بئر عشوائي لاستخراج الفحم في حي حاسي بلال، في جرادة، في تأجيج الأوضاع في الإقليم الذي يعيش على وقع الاحتجاجات منذ أزيد من شهر، والتي اندلعت شرارتها بعدما لفظ عاملين شقيقين أنفاسهما الأخيرة في حادث مماثل.
ومباشرة بعد وفاة العامل، المدعو قيد حياته عبد الرحمان زكريا (31 سنة)، والذي بوفاته وصل عدد من قضوا تحت ركام الساندريات في جرادة إلى 44 قتيلا، خرج المئات من سكان جرادة، عصر أمس الخميس، في مسيرة حاشدة، انطلقت من حي حاسي بلال، حيث وقع الحادث.
وحمل السكان المحتجون جثمان الهالك، الذي تم استخراجه من البئر بمعدات تقليدية، على متن سيارة نفعية، وتوجهوا بها نحو عمالة الإقليم مرددين الأذكار الدينية وعبارات التكبير، قبل أن يقرروا إرجاعها إلى مستودع الأموات الذي يقع قرب مقبرة المدينة، حيث اعتصم العديد منهم منذ ليلة أمس، فيما قرر آخرون مواصلة المسيرة صوب مقر العمالة.
ويتزامن هذا الوضع مع دعوة “لجنة حراك جرادة” إلى تنظيم مسيرة تأبينية للعاملين اللذسن لقيا مصرعهما في دجنبر الماضي، وذلك في إطار برنامج احتجاجي أسبوعي يشمل وقفات ومسيرة إقليمية.