• بالفيديو من مراكش.. سائحة مسنة تخطف الأنظار برقصها في جامع الفنا
  • قانون التعيينات في مناصب عليا.. تعديلات على جدول أعمال المجلس الحكومي
  • سميتو سلامو البلال وعندو 29 عام.. تفاصيل جديدة عن القائد العسكري المنشق عن البوليساريو (صور)
  • يعتزم التبرع لضحايا مسجدي نيوزيلندا.. الشرطة تخلي سبيل “فتى البيضة”
  • اليوم الأربعاء.. درجة الحرارة تصل إلى ناقص 1
عاجل
الخميس 07 سبتمبر 2017 على الساعة 00:00

اتهامات ونشر لغسيل الزواج وشوهة كبيرة.. عزام ومراتو فرّجو فيهم عباد الله

اتهامات ونشر لغسيل الزواج وشوهة كبيرة.. عزام ومراتو فرّجو فيهم عباد الله

أحمد الحاضي

كثرات الهضرة والخرجات الإعلامية ديال الكوبل اللي داير فضيحة هذه الأيام. الحديث هنا عن الزوجين محمد عزام، الملقب ببهلول، ومراتو المغنية المعتزلة نورة زاهي كوشي. والخلاصة أنهم دارو الشوهة فراسهم فموضوع خاصو يتحل فالمحكمة ماشي فالفايس بوك. كيفاش؟
بدأت القصة حينما نشرت الزوجة تدوينة عبر حسابها على الفايس بوك تكشف فيها عن مجموعة من “الحقائق”، ناشرة غسيل الزواج أمام الجميع.
وعنونت نورة التدوينة بـ”عااااجل: تصريح خطير يوضح سبب غيابي عن الساحة الفنية الغنائية لمدة أربعة أشهر وكذلك خروجي ولأول مرة بحقائق صادمة تتعلق بعلاقتي الزوجية مع زوجي الفكاهي محمد عزام الملقب ببهلول”.
وكشفت زوجة الممثل محمد عزام في التدوينة أن لقاءها مع زوجها كان في حفل خيري في مدينة فاس بمناسبة عيد المرأة، حيث اشتغل معها منشطا للسهرة. وقالت نورة: “اقترح عليا فكرة استضافتي لبرنامجه تنصبحو بإذاعة شدى “إ ف م”، قبلت الدعوة بصدر رحب، وبعد أيام طلب مني الزواج كانت معاملته معي جيدة وكان يظهر لي الجانب المثالي لشخصه الشيء الذي دفعني لقبول الزواج منه”.
وأضافت: “اكتشف أني حامل فطلب مني إجهاض الجنين مقابل خمسة عشر ألف درهم رفضت الفكرة ولم أتقبلها ليومنا هذا لا يمكن لي قتل طفل بريئ ينمو بين أحشائي فالقطط تحمل أطفالها بأسنانها وإن لم تستطع يا بهلول أن تتحمل مسؤولية أطفالك الستة وتكون أب مثالي فأنا بإمكاني تحمل هاته المسؤولية و لوحدي”.
نورة أكدت أن عزام استغلها فنيا، حيث كان يدفعها إلى تسجيل مجموعة من الأغاني الخاصة بجينيرك أفلام عربية، وحينما تطالبه بمستحقاتها كان، على حد قولها، “يسكتني بالضرب والتعنيف”.
وختمت نورة تدوينتها بالقول: “في هذا الأسبوع أتفاجأ بنشره لصورة مع أطفاله الستة على صفحته في الفيسبوك كاتب عليها منشور يتعلق ببحثه عن زوجة جديدة تستطيع أن تكون أُما لأطفاله وتقوم بتربيتهم وأنا مازلت زوجته كأنني غير موجودة في حياته لانفقة لا إهتمام ولا مبالاة…”.
محمد عزام تحفظ في البداية عن الخوض في الموضوع، داعيا زوجته إلى التراجع عن أفعالها، واعدا إياها بأنه سيسامحها شرط الاعتذار إليه، لكنه سرعان ما غير رأيه ليدخل في دوامة الأخذ والرد، لينطلق مسلسل تبادل الاتهامات عبر مجموعة من التصريحات.
زواج تم في ظرف وجيز بعد شهر من التعارف جعل العديد من الإشاعات تروج حول علاقة عزام وزوجته قبل الزواج.