• عطاوهم مزورين.. التحقيق في دبلومات دراسية لولوج سلك البوليس
  • من يقف وراءها وكيف بدأت ومن أين انطلقت.. مركز أبحاث فرنسي يكشف كواليس مثيرة عن حملة “المقاطعة 2018”
  • استضافة المغرب للقمة العالمية لتحالف الحضارات.. الممثل السامي للأمم المتحدة يشكر الملك
  • فالكو: سعيدة بقبولي وأتمنى من المغاربة أن يدعموني
  • العداوة ثابتة والصواب يكون.. عضو في البيجيدي تؤطر ورشة ضمن جامعة شبيبة الأحرار
عاجل
الإثنين 11 سبتمبر 2017 على الساعة 09:11

الحموشي للبوليس: طبقو القانون وما تخافوش

الحموشي للبوليس: طبقو القانون وما تخافوش

في الأيام الأخيرة كثرت الاعتداءات على رجال الأمن، حيث انتشرت العديد من الفيديوهات والصور التي توثق لحالات اعتداء على بعضهم، وهو ما جعل المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، يصدر مذكرة يؤكد فيها بأن رجال الأمن في “حماية الدولة”.
مذكرة المديرية العامة للأمن الوطني، والتي وزعت على كافة المسؤولين الأمنيين في مختلف الولايات والمناطق والدوائر الشرطية، دعتهم إلى ضرورة تفعيل مقتضيات المادة السابعة من النظام الأساسي لموظفي الأمن الوطني.
وأوضحت مذكرة الحموشي أنه “يتوجب على جميع موظفي الأمن الوطني أن يستحضروا أثناء قيامهم بواجبهم المهني بأنهم في حماية الدولة جراء ما قد يتعرضون له من تهديدات أو إهانات أو اعتداءات”، مؤكدة أن المديرية العامة للأمن الوطني “حريصة كل الحرص على صون اعتبارهم الشخصي، وضمان سلامتهم الجسدية”.
واعتبرت المذكرة أن هذه الاعتداءات “لا تمس السلامة الجسدية والاعتبار الشخصي لموظف الشرطة فقط، وإنما صورة المديرية العامة للأمن الوطني، بصفتها جهازا مكلفا بتطبيق القانون، وسمعة البلد، والمؤسسات”.
وحث الحموشي، في مذكرته، المسؤوليين الأمنيين على ”
إخبار موظفي الأمن الوطني بأن المديرية مجندة لحمايتهم، والدفاع عنهم، شريطة التزامهم بالتطبيق السليم للقانون، والتقيد بأخلاقيات وضوابط الوظيفة الشرطية، والتي تقتضي التحلي بواجبات التجرد، والحياد، والاستقامة، والابتعاد كل البعد عن الاستفزاز، أو التراشق بالكلام مع أي كان”.