• رونار يختبر محليين ووجوها جديدة في ودية مالاوي.. كل واحد يبين “حنة رجليه”!
  • زلزال وصدمة.. ردود فعل متباينة بعد الحكم بسجن الاستقلالي احجيرة والبامي بعيوي
  • تعاطفا مع المسلمين بعد “مجزرة المسجدين”.. وسائل الإعلام في نيوزيلندا تبث أذان الجمعة
  • “النهضة مع غورما والحسنية مع الزمالك والرجاء مع الأسف”.. بركانيون وأكاديريون مقشبين على الرجاويين
  • أزمة الرعي في تيزنيت.. السلطات تتخذ تدابير لتفادي اصطدام السكان بالرعاة
عاجل
الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 على الساعة 13:35

خولة “وزيرة وسفيرة” وحسن مديرا لديوان الوزير.. لشكر ووليداتو حتى مشكلة ما خلاتو!

خولة “وزيرة وسفيرة” وحسن مديرا لديوان الوزير.. لشكر ووليداتو حتى مشكلة ما خلاتو!

إدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، يعيا ما يتخبى ويغبر، ديما كيلقى راسو وسط الصداع والبوليميك بسبب ولادو. كيفاش؟
لم يكد يسكن ريح الزوبعة التي أثارها خبر تعيين حسن لشكر، نجل الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، مديرا لديوان الاتحادي محمد بنعبد القادر، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة بالوظيفة العمومية، حتى عاد الحديث عن “وليدات لشكر” مجددا.
خبر تعيين حسن لشكر، مديرا لديوان الوزير الاتحادي محمد بنعبد القادر، براتب يفوق 22 ألف درهم، خلق ضجة وسط حزب الوردة، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر البعض أن هذا التعيين تم بمنطق “المقربون أولى”.
وقبل أيام قليلة، راجت أنباء جديدة عن اقتراح الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي لابنته خولة “من أجل الحصول على منصب سفيرة في إحدى الدول، وذلك بالتزامن مع وضع وزارة الخارجية اللمسات الأخيرة على لائحة السفراء الجدد”.
وحسب الأنباء ذاتهة فابنة زعيم الاتحاد الاشتراكي “ضمن هذه اللائحة، حيث سيتم تعيينها سفيرة للمغرب في عاصمة إثيوبيا أديس أبابا”.
وخلال فترة تشكيل حكومة سعد الدين العثماني، راجت أنباء عن سعي إدريس لشكر إلى إدراج اسم ابنته خولة، وهي عضو اللجنة الإدارية للإتحاد الاشتراكي، ضمن تشيكلة وزراء الحكومة سعد الدين العثماني.
وذهب البعض إلى حد القول إن الخلاف الذي وقع بين لشكر وعبد الإله ابن كيران، عندما كلف الأخير بتشكيل الحكومة، كان بسبب “رفض ابن كيران اقتراح لشكر لابنته خولة لتولي حقيبة التجارة الخارجية، معتبرا أنها تملك برنامجا اقتصاديا مهما حول تطوير الاقتصاد والصناعة، إضافة إلى تبنيها رؤية اقتصادية حول الاستثمار وتأهيل المقاولات الصغرى والصغرى جدا، يؤهلها للحصول على هذا المنصب”.