• قالت إن العالم لا يزال في منتصف الموجة الأولى.. منظمة الصحة تحذر من “ذروة ثانية فورية” لكورونا
  • طالبوا بلقاء مع لجنة اليقظة والحكومة.. أرباب المقاعي والمطاعم ما بغاوش يرجعو للخدمة 
  • كتتباع حتى فالمغرب.. شركة “جونسون” توقف بيع بودرة الأطفال لاحتوائها على مادة مسرطنة
  • الجبل الأسود.. أول دولة أوروبية تعلن القضاء على كورونا 
  • أمريكية حاصلة فالمغرب: المغرب أنقذ حياتي… ورفضت العودة إلى بلدي لأنني خائفة من كورونا الذي فتك بأصدقائي
عاجل
الثلاثاء 15 أغسطس 2017 على الساعة 18:38

افتتحها بلقائها مع الزفزافي وجلول وأحمجيق.. سيليا تكتب مذكراتها في سجن عكاشة

افتتحها بلقائها مع الزفزافي وجلول وأحمجيق.. سيليا تكتب مذكراتها في سجن عكاشة

بعد مغادرتها أسوار سجن عكاشة في الدار البيضاء، إثر استفادتها من عفو ملكي بمناسبة عيد العرش، شرعت الناشطة سيلمة الزياني (سيليا)، في كتابة مذكراتها عن أيام السجن.
واستهلت سيليا مذكراتها بالحديث عن أول لقاء بينها وبين النشطاء ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق ومحمد جلول داخل سجن عكاشة.
وكتب سيليا، في تدوبية على حسابها على الفايس بوك، تحت هاشتاغ “#مذكراتي_في_سجن_عكاشة”:
“جاءت إلي الحارسة، وأنا كنت أطلع على رواية نوال السعداوي “مذكراتي في سجن النساء”.. فتح الباب الحديدي بالمفتاح العجيب الضخم، ودقت الحارسة قضبان الزنزانة:
“سليمة تكعدي عندك محامي”
قمت من مكاني وقد تملكني التعب والملل والاشتياق لحياتي مع أصدقائي وصديقاتي.
مثل كل المرات الماضية رافقتني حارستان من سجن النساء ويداهما على كتفي الصغير كصخرة ثقيلة فوق عصفورة..
حين وصلت لقاعة الزيارة فتحت عيناي ولم أصدق أنهم رفاقي الأعزاء: ناصر ونبيل وجلول.. لم أتمالك نفسي.. رميت نفسي في أحضانهم. ودموعي تنزل مدرارة، وهم يقولون لي لا تخافي نحن بخير..
لقد تم استدعاؤنا من طرف المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في أحد أيام شهر رمضان الحارة، فكان ذلك فرصة لرؤيتهم.. كانوا مثل الرجال الحديديين.. لم ينل منهم السجن أبدا.. إنهم أبطال ومازالوا أبطالا”.