• الشراب والسهر والمضاربة والبنات.. الفتاة التي ظهرت مع بونو توضح ما حدث في سهرة “النيل بلو” في مصر (صور) 
  • مفاجأة.. الملك يعين وجها من حركة 20 فبراير أمينا عاما للمجلس الوطني لحقوق الإنسان
  • تم قبوله في جامعة كامبريدج.. 20 ألف درهما تفصل طالبا مغربيا عن حلمه
  • قال إن مسؤولا أساء التصرف معه.. تسجيل صوتي لحمودان يكشف سبب تعثر انتقاله إلى الرجاء
  • لا تقل طوموبيل وقل سيارة ولا تقل شارجور وقل شاحن.. الشيخ الكتاني يدخل حربا جديدة
عاجل
الخميس 29 ديسمبر 2016 على الساعة 12:58

بعد احجيرة.. غلاب وبادو ضد شباط

بعد احجيرة.. غلاب وبادو ضد شباط

كيفاش
خرج كريم غلاب، عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، بتصريح ناري يقصف فيه حميد شباط، الأمين العام للحزب، بسبب تصريحاته حول موريتانيا.
وقال غلاب: “حميد شباط كان مستفزا في تصريحاته أمام مجلس الاتحاد العام للشغالين بالمغرب”. وأضاف غلاب، في تصريح لموقع “أحداث أنفو”: “اللغة التي استعملها شباط كانت واضحة بما يدل على أنه كان يقصد حدود الجمهورية الإسلامية الموريطانية حاليا، على عكس ما تم الترويج له من كون الخطاب كان سياقا تاريخيا”. وزاد غلاب قائلا: “الصورة التي رسمها الأمين العام لحزب الاستقلال توحي بأن له حنين ونزعة توسعية على حساب دولة شقيقة وجارة”.
وهاجم غلاب ما أسماه القرارات الانفرادية لحميد شباط في تسيير شؤون الحزب، والتي جعلت الحزب يفقد على حد قوله بوصلة الثقة مع المواطنين ومع المناضلين وحتى مع الحلفاء الذين يشككون في جدية الاستقلال اليوم في الحفاظ على تحالف حكومي منسجم.
من جهتها، قالت القيادية الاستقلالية، ياسمينة بادو، إن شباط لطخ صورة حزب الاستقلال من خلال التصريحات التي هاجم من خلالها موريتانيا.
وأضافت بادو، في تصريح صحافي، أن الأمين العام لحزب الاستقلال لم يستمع إلى نصائح كل من عباس الفاسي وامحمد بوستة، ولذلك، تقول بادو، “لا نتضامن معه.. والساعات القادمة ستبرز المبادرات التي سيتم اتخاذها كي يعود الاستقلال حزبا رصيا ومعتدلا”.
وكان توفيق احجيرة، رئيس المجلس الوطني لحزب الاستقلال، أعلن، أمس الأربعاء (28 دجنبر)، أنه سقط في سوء تقدير لخطورة تصريح الأمين العام حول العلاقة مع موريتانيا”.
وأضاف حجيرة، في تصريح توصل به موقع “كيفاش”، أنه “بعد أخذ الوقت الكافي لتقييم ما وقع، وبعد التداعيات الكبرى للموضوع على المستوى الوطني والقاري والدولي، أود أن أذكر أن اختيار هذا الموضوع وتوقيته ومضمونه لم يتم مناقشته والموافقة عليه في أي مؤسسة تابعة للحزب، وأن ما صرح به الأمين العام كان تصريحا شخصيا، أخد حرية التصرف فيه، وأن البلاغ الصادر عن اللجنة التنفيذية، والذي حضرت في إعداده، قد تم تناوله من باب الاستحضار التقليدي لمواضيع الساعة دون توقع ما سوف يترتب عن ذات الموضوع من آثار سلبية”.