• مشا لتل أبيب.. رئيس المكتب الإسرائيلي يكشف سبب مغادرته المغرب
  • دارها ليه فمو.. تغريم محسن ياجور 30 مليون من طرف نهضة بركان
  • ذكرى تأسيس الأمن الوطني.. 65 سنة من التضحيات للحفاظ على استقرار وأمن المغرب والمغاربة
  • جثث في الأنهر وأخرى تأكلها الكلاب والغربان… كابوس فيروس كورونا يتواصل في قرى الهند
  • جمعية بلغارية: استقبال إسبانيا لزعيم البوليساريو انتهاك الخطير للقانون الدولي
عاجل
الجمعة 16 أبريل 2021 على الساعة 01:00

يعد الأقوى من نوعه في إفريقيا.. المغرب يطلق مركز بيانات مجهزا بحاسوب عملاق

يعد الأقوى من نوعه في إفريقيا.. المغرب يطلق مركز بيانات مجهزا بحاسوب عملاق

أطلقت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية في المغرب، مركز بيانات مجهزا بحاسوب عملاق، يعد الأقوى من نوعه على صعيد القارة الإفريقية.

وسيُعنى هذا المركز، الذي بدأ العمل في فبراير الماضي، ويمتد على مساحة تقدر بألفي متر مربع، برفع قدرات التجارب العلمية ومعالجة المعطيات المستقاة بسرعة فائقة.

وأوضحت فاتن برادة، المكلفة بالاتصال في المجمع الشريف للفوسفات، الذي أشرف على إطلاق هذا الصرح التكنولوجي: “هذا المركز يوفر أعلى درجات الأمان والجاهزية القصوى، مع مرونة عالية واتصال مثالي”.

وتابعت في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”: “تعتزم الجامعة وضع قدراتها في خدمة المنظومة الرقمية الوطنية مـن أجل المسـاهمة في ضمـان السيادة الرقمية للمغرب وتطوير خدمات رقمية جديدة مغربية 100 في المائة”.

3 ملايين مليار عملية

مركز البيانات الجديد يؤوي الحاسوب العملاق، الذي يشكل بدوره منصة قوية لمعالجة كميات ضخمة من البيانات وحل حسابات في منتهى التعقيد.

ومن شأن المركز الإفريقي للحاسوب العملاق، الذي تبلغ قدرته 15.3 بيتافلوب، وبسعة 3 ملايين مليار عملية في الثانية، أن يفتح آفاقا واسعة للبحث العلمي والابتكار أمام جامعـة محمـد السادس متعـددة التخصصات التقنية، وفي المغرب بشكل عام.

وقال وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، حفيظ العلمي، خلال التدشين، إن مركز البيانات والمركز الإفريقي للحاسوب العملاق، يشكلان بنيتين تكنولوجيتين تأتيان للاستجابة للاحتياجات المتزايدة للقطاعين العام والخاص.

وأضاف المسؤول الحكومي أن “هاتين البنيتين ستكونان في خدمة القطاع العام، وكذا القطاع الخاص عبر عقد شراكات”.

كما أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أن المركز الإفريقي للحاسوب العملاق يشكل بنية تكنولوجية متقدمة، من شأنها تقوية الروابط بين عالم البحث والصناعة.

وقال أمزازي، الذي كان يتحدث خلال حفل تدشين مركز البيانات: “حلول الحوسبة المكثفة التي تتيحها هذه البنية يمكن أن تستخدم في المجال الصناعي، كصناعة السيارات والطائرات والكيمياء ومستحضرات التجميل وغيرها”.

الجائحة سرعت التحول الرقمي

وأبرز مولاي حفيظ العلمي دور الجائحة في مجال تسريع التحول الرقمي في المغرب في كافة القطاعات، وأهمها الصحة والتعليم والزراعة والعدل وغيرها، “وهنا يكمن دور هاتين البنيتين التكنولوجيتين، فالمغرب يعوّل عليها في مواكبة تطور المنظومة الاقتصادية، وتقديم حلول حقيقية للشركات، لمواجهة كافة التحديات”.

وأفادت فاتن برادة أن “الحاسوب العملاق جاء في الوقت المناسب لمواكبة الرقمنة التي يعرفها المغرب في كافة المجالات. وسيساهم في التحليق بهذه الجامعة نحو أعلى قمم منظومة تكنولوجيا الحوسبة عالية الأداء والذكاء الصناعي إقليميا وقاريا”.

وتابعت أن “الحاسوب العملاق، الذي تعادل طاقته الحسابية 8 آلاف حاسوب أساسي، يأتي لدعم التكنولوجيات المتقدمة، من قبيل تطوير مركبات أو تقنيات لتشخيص السرطان”، معبرة عن أملها في أن يقدم هذا الجهاز ثماره سريعا “من خلال مشاريع في البحث والتنمية ذات جودة، ستساهم في التحول الرقمي للمملكة”.

وخلصت المتحدثة إلى أن هذا المشروع، سيساهم أيضا في تجاوز تحديات التخزين والأمن وصعوبات الولوج، معتبرة أن مثل هذه البنيات تُمكن المغرب من الحصول على “كلاود سيادي” خاص به، وجعل كافة المحتويات الرقمية تحت سيطرته.

وسيمكن الحاسوب حسب القائمين عليه من إطلاق عدد من المشاريع العلمية، في مجالات واسعة من قبيل استغلال معطيات الأقمار الصناعية لتدبير أمثل للأراضي الزراعية، وحماية المناخ وإدماج أكبر للطاقات المتجددة في الصناعة.

واحتل هـذا الحاسوب العملاق، الذي طور في إطار شـراكة مـع جامعة “كامبريدج”، الرتبة 98 مـن حيـث قـوة الحواسيب العملاقـة عـبر العالـم، محسنا بذلك ترتيب المغرب الذي ارتفع إلى الدرجة 26 عالميا والأولى إفريقيا من حيث القدرة الحسابية.

التحول الرقمي أولوية مغربية

وفي سياق متصل، صنفت دراسة حديثة أنجزها المركز الوطني للبحث العلمي والتقني، المغرب في المرتبة الثالثة عربيا والثانية إفريقيا على مستوى الإنتاج العلمي في مجال التحول الرقمي.

وأوضح المركز في بيان أن الدراسة سلطت الضوء حول الإنتاج العلمي الوطني والدولي في مجال التحول الرقمي وتحديد موقع المنشورات العلمية للباحثين المغاربة في هذا المجال.