• البام: النقاش حول سحب الحكومة مشاريع قوانين من البرلمان “سجال سياسوي”
  • شعلات فيها العافية.. حيار تزور دار للمسنين في كازا للاطمئنان على حالة النزلاء (صور)
  • فتح الحدود.. البام داير رجل فالحكومة ورجل فالمعارضة (صور)
  • وصفته بـ”الهش والشارد”.. نقابة تعليمية تعلن رفضها للاتفاق الموقع مع الحكومة
  • شي مخلوع شي متفائل.. تعليقات المغاربة تنقسم قبل مباراة المغرب مصر (فيديو)
عاجل
الجمعة 17 ديسمبر 2021 على الساعة 23:59

وهبي و”واقعة التقاشر”: أنا ماشي وزير باش نرضي الفايس بوك (فيديو)

وهبي و”واقعة التقاشر”: أنا ماشي وزير باش نرضي الفايس بوك (فيديو)

بعد الجدل الذي أثاره على الفايس بوك بسبب تصريحاته في مناسبة عديدة، قال عبد اللطيف وهبي، وزير العدل، “أنا ماشي وزير باش نرضي الفايس بوك، أنا وزير باش ندير اللي بان ليا”.

وأضاف وهبي، الذي حل اليوم الجمعة (17 دجنبر)، ضيفا على برنامج “بدون لغة خشب” على إذاعة “ميد راديو”، “الفايس بوك عندو مزاج خاص به وأنا ما كنفهموش، هاد الشي ديال وسائل التواصل الاجتماعي جا من بعدي، حتى كبرت أنا عاد جا”.

وفي تعليقه على ما رافق من جدل تصريحاته حول ملف معتقلي الريف وقانون محاربة الإثراء فير المشروع و”التقاشر”…، قال المسؤول الحكومي: “وهبي هو وهبي واللي بغى يغوت يغوت واللي بغى يكتب يكتب سالينا، أنا جاي باش ندير عمل حكومي وغندير، ورأيي ما غنخبيهش يلا كان عندي شي رأي وخبيتو عندي كيضرني راسي”.

وعما إذا كان قد تسريع بإعلانه نيته تقديم ملتمس للعفو على معتقلي الريف، أجاب وزير العدل: “تسرعت ما تسرعتش أنا اللي عندي قلتو، وأنا مسؤول على الكلام ديالي”.

وخلال اللقاء الإذاعي، قدم رئيس بلدية تارودانت روايته لما جرى خلال افتتاح مركب ثقافي في المدينة، ومخاطبته للمدير الإقليمي لوزارة الثقافة بنبرة غاضبة قائلا: “كنعرف لون تقاشرك”.

وقال وهبي: “ما غندخلش فالتفاصيل، عندي مشروع درتو لولاد تارودانت باش يتعلمو الموسيقى، وكاين اللي بغى يعرقل داك المشروع، ملي كيكون جوج وزراء كيتكملو حول السبل باش نخدمو داك المشروع كيتدخل موظف ويقوليك بلاش ما نديرو هاد الشي، الوزير بنسيعد برد أعصابو ومشى للسيارة ولكن أنا ما نقدرش نصبر، وملي قلت ليه كنعرف التقاشر ديالك هادي كنقولوها لبعضياتنا بحال كنعرف أش فكرشك ولا كنعرف أش فرشك”.

وتابع المتحدث: “داك المشروع داروه الاتحاديين هوما اللي بناره، مشروع المركب الثقافي في تارودانت، هوما اللي بناوه، أنذاك مصطفى المتوكل كان رئيس واشتغل عليه ووقفو على رجليه وهنيتو أنا فديك الوقت، من بعد جيت عضو المجلس البلدي والهدف ديالي كان نطور داك المشروع، جات الأغلبية ديال العدالة والتنمية قررو ما يتعملو مع حتى واحد قدمت استقالتي ومشيت فحالي، وملي وليت رئيس مشيت مباشرة لداك المشروع وبغينا نديرو فيه مدرسة ديال الموسيقى”.

واسترسل وهبي مستعيدا شريط ما حدث في افتتاح المركب الثقافي: “كنا كنتناقشو، وعندنا تماك أطفال فتيات أصواتهم جميلة، ونطق السي بنسعيد قالي نديرو استوديو صغير باش نسجلو أصوات هاد الأطفال ونشجعوهم، وقالي وزير الثقافة أنا نمول ليك هاد المشروع، وهو ينطق داك الموظف (مندوب وزارة الثقافة) قاليه لا لا بلاش غنصدعو التلاميذ، وقلت ليه انت مالك؟ تكرفصنا باش قادينا داك الشي وجبنا الالات، ومن بعد قالو ليا باللي كاين توجه باش يديرو تماك مكتب فخم للسيد المندوب، هديك مؤسسة ديال البلدية ماشي ديالو حنا درنا غير شركة معاه وغاد نضطر يلا ما تعالجش الأمر نلغي ديك الشركة”.

إقرأ أيضا: بسبب “التقاشر”.. وهبي في قلب جدل جديد (فيديو)