• رئيس النيابة العامة: نسبة الاعتقال الاحتياطي ارتفعت… وحوالي 2000 معتقل تنتهي قضاياهم بالبراءة
  • على بعد يومين من المؤتمر الاستثنائي.. ابن كيران يطلق النار على “الإخوان”!
  • مشروع قانون المالية.. آش قالت المعارضة ؟
  • أخنوش: الحكومة غدير اللي فجهدها باش تحفّز الاستثمار
  • الحريگ ف2021.. الجزائريون على رأس قائمة الجنسيات الواصلة إلى إسبانيا
عاجل
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 على الساعة 12:00

وهبي: ما بغيتش نكون وزير

وهبي: ما بغيتش نكون وزير

قال عبد اللطيف وهبي، أمين عام الأصالة والمعاصرة، لـ”الصباح”، إنه مازال مصرا على رفض تولي أي حقيبة وزارية في الحكومة الجديدة.

وبرر وهبي، في تصريحات لجريدة “الصباح” في عددها الصادر اليوم الثلاثاء (28 شتنبر)، برغبته في “الاشتغال أكثر على تطوير الحزب في كل الأقاليم، ما يتطلب وقتا لأجل بناء آلة تنظيمية قوية.

عرض لتولي رئاسة مجلسي النواب

وبدد وهبي اللبس الذي أحاط بقرار استوزاره من عدمه في حكومة أخنوش، معلنا عدم الاستوزار لرغبته في تدبير حزبه وتقويته كي يكون في مستوى تطلعات مناضليه، وليس انسجاما مع تصريحاته النارية قبل تنظيم الانتخابات، ضد عزيز أخنوش وحزبه.

كما نفى وهبي، في تصريحاته، أن يكون قادة التحالف الثلاثي، للتجمع الوطني للأحرار، والاستقلال والأصالة والمعاصرة، اقترحوا عليه تولي منصب رئيس مجلس النواب، بحكم تجربته السابقة نائبا لرئيس الغرفة الأولى، أو تولي حقيبة وزارة العدل، أو وزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني.

وأكد المتحدث أن التحالف الثلاثي “لم يبت بعد في ترشيح الأسماء التي ترى نفسها تستحق الاستوزار من الذكور والإناث معا، وبالمقابل من ذلك ناقش قادة التحالف، معايير الاستوزار، وطبيعة المرشحين لتولي أي منصب وزاري، لأن الهدف في الأول والأخير هو تشكيل حكومة كفاءات تشتغل بالسرعة المطلوبة، وبالفعالية والنجاعة اللازمتين لحل مشاكل المواطنين” .

قيادة البام تدافع عن استوزار وهبي

وتدافع قيادة حزب الأصالة والمعاصرة عن استوزار أمينها العام، عبد اللطيف وهبي، الذي تريده أن يكون وزيرا في حكومة عزيز أخنوش.
وكان المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة شدد على ضرورة مشاركة الأمين العام، شخصيا، في التشكيلة الحكومية الجديدة.
ومن جهته قال لعربي المحرشي، القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، إن قيادة البام ومجلسه الوطني قررت أن يكون الأمين العام عبد اللطيف وهبي وزيرا في حكومة عزيز أخنوش، على الرغم من الموقف الذي سبق لوهبي أن عبر عنه قبل الانتخابات، حيث رفض أن يكون وزيرا في حكومة لا يرأسها البام. :

وأضاف المحرشي، في تصريحات صحافية، أن “وهبي رفض أن يكون وزيرا، لكن نحن في الحزب والقيادة والمجلس الوطني كان عندنا رأي مخالف وأخذنا قرارا بأن يكون سفيرا داخل الحكومة بحكم كونه المسؤول الأول الحزب.. نحن ندبر الحزب بشكل جماعي وليس بشكل فردي لذلك عليه أن يلتزم بقرار الحزب”.

كما المهدي بن سعيد، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة. عن عن استوزار الأمين العام لحزبه، عبد اللطيف وهبي، وقال بالحرف “فوضنا ليه كل شي”، مدافعا عن حصيلته (الأمين العام)، إلى جانب حصيلة رئيسة المجلس الوطني للحزب فاطمة الزهراء المنصوري.
وأكد على أن وجود الأمين العام شخصيا في الحكومة مهم للحزب، لتحقيق وعود الحزب في الانتخابات المتزامنة لـ8 شتنبر.