• بغاو يحرگو.. 3 لاعبين ضمن المنتخب الوطني للكرة الطائرة لأقل من 21 سنة يختفون عن الأنظار
  • وصلات فيهم لعظم.. مهنيو القاعات الرياضية يراسلون وزير الداخلية
  • عبر اتصال هاتفي.. لشكر يعزي أسرة بلفقيه ويعدها بزيارة خاصة
  • ربع نهائي مونديال الفوتسال.. المنتخب الوطني يواجه البرازيل
  • بخصوص التفرغات النقابية.. وزارة التربية توضح
عاجل
الأربعاء 04 أغسطس 2021 على الساعة 18:00

وضعية سليمان الريسوني.. التامك ينتقد “صفقة فاوست”

وضعية سليمان الريسوني.. التامك ينتقد “صفقة فاوست”

انتقد المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج محمد صالح التامك، في توضيح نشر اليوم الأربعاء (4 غشت)، “صفقة فاوست” للسجين سليمان الريسوني والمتضامنين معه.

وذكر التامك في توضيح وقعه باسمه، أن البيان الذي نشره محامو المعتقل سليمان الريسوني الذي يقضي عقوبة سجنية بالسجن المحلي عين السبع 1، ونقلته زوجته على صفحتها على الفيسبوك ومواقع إلكترونية، يوحي بأن المعني بالأمر كان سيتفاعل إيجابًا مع الدعوات التي تطالبه بوقف اضرابه المزعوم عن الطعام، ولهذا طلب من إدارة السجن نقله إلى المستشفى.

وأشار التامك إلى أن “المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أصدرت أول أمس بيانا أوضحت فيه للمرة الألف أن السجين هو بالفعل الذي رفض منذ فترة طويلة أخذ مؤشراته الحيوية والخروج للمستشفى، وأنه منذ ذلك الحين لايلتزم بإضراب حقيقي عن الطعام (طالما أنه يتناول العسل بشكل منتظم وأطعمة أخرى من وقت لآخر)، مضيفا أن مثل هذه العمليات تكون غير مبررة سريريا وأنه إذا ما أحيل على الكشوفات الطبية سيتم الكشف عن خدعته.

وحسب التامك فإن هؤلاء المحامين الذين يزعمون أن حالة سليمان الريسوني الصحية “تتطلب دخوله المستشفى قد رأوا مباشرة أنه جاء إلى مكتب المحامين داخل السجن سيرا على الأقدام، وبشكل طبيعي تماما، وأنه تعامل معهم بشكل عادي وتبادل معهم الحديث لأكثر من ساعة”.

وقال التامك “مرة أخرى هناك عمل إعلامي دبرته الأطراف المذكورة أعلاه، وغيرهم من الأفراد عديمي الضمير، من نشطاء حقوق الانسان والشبكات المشبوهة، التي باعوا أرواحهم إليها، والتي يسعون من خلالها إلى جعل الرأي العام يصدق أن السجين المعني بالأمر بحاجة للدخول إلى المستشفى”.

وخلص التامك إلى أنه “يبدو واضحا أن الهدف الذي رسمه هؤلاء الناس من خلال افتعال وقائع قصص وهمية ومضللة ليس منع تدهور الحالة الصحية للسجين المعني بالأمر الذي يعتبرونه كرهينة، لأنه ومهما كانت الأمور، كان عليهم حثه على وقف اضرابه المزعوم عن الطعام الذي لا يمكن لأحد تصديقه، وإنما ضمان نجاح الصفقة التي عقدوها مع الشيطان”.