• رجل نزيه/ الرجل المناسب في المكان المناسب/ شرّف الكرة المغربية/ الدق والسكات.. مغاربة يفتخرون بلقجع
  • ضرباتهم الأزمة.. عمدة الجزيرة الخضراء عرف بحق “عملية مرحبا”
  • لأول مرة.. “لارام” تطلق خطا جويا يربط بين الداخلة وباريس
  • وليدات المغرب جابو العز.. أمزازي يستقبل تلاميذ تفوقوا في مسابقات دولية للرياضيات
  • لتقديم الخدمات القانونية والقضائية عن بعد.. منصة رقمية جديدة لفائدة “مغاربة العالم‎”
عاجل
الثلاثاء 18 مايو 2021 على الساعة 15:45

وصفوا تصريحاته بـ”غير المسؤولة” وبأنها و”محاولة غير موفقة لزرع التفرقة”.. نواب البيجيدي يردون على أخنوش

وصفوا تصريحاته بـ”غير المسؤولة” وبأنها و”محاولة غير موفقة لزرع التفرقة”.. نواب البيجيدي يردون على أخنوش

​​​

رد فريق العدالة والتنمية في مجلس النواب على تصريحات رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، خلال استضافته في “لقاءات مؤسسة الفقيه التطواني”، الأسبوع الماضي، معتبرا إياها تصريحات “غير مسؤولة” و”محاولة غير موفقة لزرع التفرقة، بين ما أسماه قيادة الصف الأول بالفريق”.

وأوضح فريق البيجيدي، في بلاغ خصصه للرد على تصريحات وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، دون ذكره بالاسم، أنه كفريق “أثار وسيثير مسألة 1700 مليار سنتيم للمحروقات من موقع الواجب والمسؤولية انطلاقا من نتائج المهمة الاستطلاعية البرلمانية وفق الدستور، والكل يعلم انزعاج هذا الرئيس من موضوع تضارب المصالح والجمع بين المال والسلطة”.

وأضاف أنه كفريق برلماني “أثار مسألة قفة “جود” واشتراط التوصل بها بانخراط المستفيدين منها في حزب الرئيس، وذلك انطلاقا من حرصه على شفافية العملية الانتخابية ونزاهتها وعلى المنافسة الشريفة، واحتراما لكرامة المواطنين”.

وقال فريق البيجيدي إنه أثار “تقاعس الوزارة التي يشرف عليها الرئيس في فتح المشاورات حول التغطية الصحية مع ممثلي مليون و600 ألف من الفلاحين غير الأجراء، على خلاف ما قامت به باقي القطاعات مع المنتمين إليها منذ 2017 سنة إصدار القانون. ويتابع الفريق تنفيذ هذا المشروع عن كثب لعل الفلاح سيستفيد خلال هذه السنة من التأمين الصحي”.

وشدد الفريق على أن قيادته “منتخبة ديمقراطيا من طرف أعضاءه، والذي هو فريق واحد موحد يتخذ قراراته ومواقفه باستقلالية وحرية وديمقراطية، ولا يقوم بهذه المهام والمسؤوليات بتعيين مباشر وفردي من “الزعيم””، مشيرا إلى أنه سيواصل أداء مهامه التشريعية والرقابية “بكل قوة ومسؤولية دفاعا عن المواطنين ولن تثنيه عن ذلك مثل هذه الخرجات”.

وختم فريق البيجيدي في الغرفة الأولى بلاغه بالإشارة إلى أن “باقي المسائل التي تستدعي ردا سياسيا كالجمع المخل بين السلطة والمال، والاعتراض على دعم الفئات الفقيرة للمشاركة في الحكومة فسنعود إليها في الوقت المناسب”.

وكان عزيز أخنوش هاجم، خلال استضافته، يوم الثلاثاء الماضي (11 ماي)، في لقاءات مؤسسة الفقيه التطواني، نوابا في حزب العدالة والتنمية، يوجدون ضمن الصفوف الأمامية خلال الجلسات البرلمانية، معتبرا أن هؤلاء يعملون على “تهريس” وزراء حزب التجمع الوطني للأحرار ويتقمصون دور المعارضة.

وقال الوزير: “حنا عندنا جوج معارضات، المعارضة اللي من حقها تدير المعارضة، ودوك المعارضة اللي كيجلسو القدام فالبرلمان اللي كيهرسو الخدمة، مثلا فاش كندخل للبرلمان، باستنثاء الاتحاد، كيبان لي كلشي معارضة، وهادا سميتو عدم الاحترام وهاد الشي غيخلينا نفكرو بشكل مختلف فالمستقبل”، معتبرا أن فريق الحزب الأغلبي لديه “جوج وجوه”.