• بروفيسور يحذر: المغرب يشهد مؤشرات مقلقة عن بداية موجة ثانية لجائحة كورونا
  • اتهمتها بالاستهتار بأولويات المغاربة وهددت بتفعيل الآليات الرقابية.. أحزاب المعارضة ناضو للحكومة
  • جدل تصريحات ماكرون.. مجلس “حكماء المسلمين” يعتزم مقاضاة صحيفة “شارلي إيبدو” وكل من يسيء للإسلام
  • ضربة جديدة لأعداء الوحدة الترابية للمملكة.. إسواتيني تفتتح قُنصليتها العامة في العيون
  • خبير يشرح دوره في إنقاذ حياة المصاب بكورونا.. ما هو جهاز التنفس الاختراقي؟
عاجل
السبت 10 أكتوبر 2020 على الساعة 09:00

وزير الصحة: البنيات التحتية الاستشفائية تعاني من الاستنزاف… وتقلقنا الحالات الحرجة

وزير الصحة: البنيات التحتية الاستشفائية تعاني من الاستنزاف… وتقلقنا الحالات الحرجة

على خلفية الارتفاع الملحوظ الذي تعرفها أعداد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا، أكد وزير الصحة، خالد أيت الطالب، أن “البنيات التحتية الاستشفائية وكذا الموارد البشرية، تعاني كما هو الوضع في باقي البلدان من الاستنزاف مع استمرار تفشي الجائحة”، مسجلا أن نظام التناوب الذي اعتمدته الوزارة بين الأطر الصحية العاملة في مصالح كوفيد-19 وباقي المصالح يخفف من حدة هذا الوضع.

وأوضح الوزير، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الحالات الحرجة التي ترقد في مصالح الإنعاش تبقى مصدر القلق الرئيسي للوزارة، خصوصا مع الخصاص المسجل في الأطر الصحية بشكل عام.

وأعرب الوزير عن ارتياحه لكون عدد هذه الحالات لا يشغل، حاليا، سوى 24 في المائة من القدرة الاستيعابية لأسرة الإنعاش على الصعيد الوطني (2800 سرير)، وهو رقم بعيد عن المعدل الإنذاري البالغ 65 في المائة.

وخلص الوزير إلى ضرورة دعم ومواكبة كافة الأطر الصحية في الظرفية الراهنة، في انتظار بلورة استراتيجية محددة لدعم هذا القطاع بالموارد اللازمة في إطار نظام خاص للوظيفة العمومية، جذاب ويتضمن تحفيزات هامة للأطر الصحية.

وكانت وزارة الصحة أعلنت، أمس الجمعة (9 أكتوبر)، عن تسجيل 3445 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، و2747 حالة شفاء، و44 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة المنصرمة.

ويبلغ مجموع الحالات النشطة التي تتلقى العلاج حاليا 20 ألفا و846 حالة، أي بمعدل 57.4 حالة لكل 100 ألف نسمة، في حين يصل مجموع الحالات الخطيرة أو الحرجة الموجودة حاليا بأقسام الإنعاش والعناية المركزة، إلى 425 حالة، 33 منها تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي.