• مستشفى ابن سينا: لا علاقة للقاح “فايزر” بوفاة الطالبة الملقحة في الرباط
  • الجزائر غتصطى.. تصريحات قطر والسعودية دفاعا عن مغربية الصحراء تغضب “ٱل تبون”!
  • البروفيسور عفيف: فرض “جواز التلقيح” من مصلحة المواطنين
  • عصبة أبطال إفريقيا للسيدات.. الصافرة المغربية حاضرة في مصر
  • خافو من صورة للتاريخ.. الوفد الجزائري يطلب عدم الجلوس قرب نظيره الإسرائيلي
عاجل
الجمعة 08 أكتوبر 2021 على الساعة 12:30

عائلة ماركسية وجنسية مزدوجة وباه كان رافض ولدو يكون فالبّام.. أسرار عن وزير الشباب والتواصل (فيديو)

عائلة ماركسية وجنسية مزدوجة وباه كان رافض ولدو يكون فالبّام.. أسرار عن وزير الشباب والتواصل (فيديو)

تركيبة غير اعتيادية تلك التي شكلت الشخصية السياسية للمهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، الذي عينه الملك محمد السادس، يوم أمس الخميس (07 أكتوبر)، ضمن أعضاء الحكومة الجديدة، التي يتولى رئاستها عزيز أخنوش.

من أسرة ماركسية إلى وزارة الشباب

ازداد المهدي بنسعيد، القيادي الشاب في حزب الأصالة والمعاصرة، سنة 1984 من أبوين يساريين، والده سمير بنسعيد، أحد قادة منظمة إلى الأمام الماركسية، ووالدته سميرة كيناني، عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والقيادية السابقة في حزب النهج الديمقراطي.

وكشف مصدر من الحزب لموقع “كيفاش”، أن “والد بنسعيد الذي لجأ إلى فرنسا بعد حملة الاعتقالات التي شهدها المغرب سنة 1985، عارض بشدة انخراط ابنه في حزب الأصالة والمعاصرة، الذي انضم إليه سنة تأسيسه عام 2008”.

جنسية مغربية وأخرى فرنسية

وأكد المهدي بنسعيد، في وقت سابق، خلال حلوله ضيفا على برنامج “بدون لغة حشب”، على إذاعة “ميد راديو”، أنه “يتوفر على الجنسيتين المغربية والفرنسية، بما أنه التحق في سن الحادية عشرة بوالده في فرنسا، حيث قضى معه بضع سنوات، قبل عودته إلى المغرب وحصوله على البكالوريا سنة 2003 بالرباط”؛ مشيرا إلى أنه “عاد مرة أخرى إلى فرنسا، حيث حصل على دبلوم الدراسات العليا في القانون الجنائي الدولي، وعلى ماجستير في الجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية بتولوز”.

وأوضح بنسعيد، أنه يستعمل الجواز المغربي، في تنقلاته خارج أرض الوطن في إطار المهمات الرسمية، إلا أنه يتجنب إجراءات استخلاص التأشيرة في رحلاته الخاصة باعتماد وثائقه الفرنسية”.

هذا وأسس الوزير الشاب رابطة الشباب الديمقراطيين المغاربة، سنة 2010 والتي كانت تراهن على أهمية مشاركة الشباب في الساحة السياسية والتي اشتهرت أيضا بصنع أكبر علم للمملكة المغربية في العالم في مدينة الداخلة.

وسنة 2011 انتخب بن سعيد لعضوية مجلس النواب، وشغل منصب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج؛ كما شغل منصب رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية البورمية، سنة 2015.

وفي عام 2019 كان من المؤسسين لتيار المستقبل داخل حزب الجرار، والذي كان يهدف إلى دفع شباب “البام” إلى تمثيلية أكبر هياكله وقيادته، ليصبح بعد عام من ذلك عضوا في المكتب السياسي للحزب.

ويشار إلى أن المهدي بنسعيد، انتخب برسم استحقاقات ثامن شتنبر 2021، للمرة الثانية عضوا بمجلس النواب عن دائرة المحيط بالرباط.