• رجل نزيه/ الرجل المناسب في المكان المناسب/ شرّف الكرة المغربية/ الدق والسكات.. مغاربة يفتخرون بلقجع
  • ضرباتهم الأزمة.. عمدة الجزيرة الخضراء عرف بحق “عملية مرحبا”
  • لأول مرة.. “لارام” تطلق خطا جويا يربط بين الداخلة وباريس
  • وليدات المغرب جابو العز.. أمزازي يستقبل تلاميذ تفوقوا في مسابقات دولية للرياضيات
  • لتقديم الخدمات القانونية والقضائية عن بعد.. منصة رقمية جديدة لفائدة “مغاربة العالم‎”
عاجل
الجمعة 07 مايو 2021 على الساعة 23:55

وزير الخارجية الكويتي: الكويت والمغرب عازمان على إعطاء زخم مضاعف للعلاقات الثنائية

وزير الخارجية الكويتي: الكويت والمغرب عازمان على إعطاء زخم مضاعف للعلاقات الثنائية

أكد وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي، الشيخ أحمد ناصر المحمد الأحمد الصباح، اليوم الجمعة (7 ماي) في الرباط، أن الكويت والمغرب عازمان على إعطاء زخم مضاعف للعلاقات الثنائية بغية تعزيز المصالح المشتركة وتعظيم القواسم المفيدة بين البلدين.

وأوضح الوزير الكويتي، في تصريح للصحافة قبيل لقائه بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن “ثمة رؤى مشتركة وتوجهات من قيادتي البلدين بأن تشكل هذه السنة منطلقا لآفاق أرحب في ما يتعلق بالعلاقات بين البلدين الشقيقين”.

وأشار، في هذا الصدد، إلى التحضيرات لانعقاد اللجنة المشتركة الكويتية-المغربية التي تضم العديد من القطاعات، والتي من المفترض أن تلتئم هذا العام في المغرب، معتبرا أن ذلك سيشكل “منعطفا مفصليا إيجابيا تناقش فيه كافة الأمور ويوطد كافة العلاقات القائمة بين البلدين في شتى المجالات وعلى جميع الأصعدة”.

وبخصوص لقائه مع بوريطة، أكد الشيخ أحمد ناصر المحمد الأحمد الصباح أن هذا اللقاء يشكل فرصة للتطرق، على الخصوص، إلى الدروس المستفادة في ما يخص التعامل مع جائحة كورونا، بما في ذلك تعزيز المنظومة الصحية.

وحسب الوزير الكويتي، فإن “كلا البلدين يؤمنان بأنه لا يمكن أن تكون أي دولة محصنة بالكامل (ضد الجائحة) إن لم نكن جميعا محصنين”.

من جهة أخرى، ذكر الشيخ أحمد ناصر المحمد الأحمد الصباح ب”المواقف المغربية التاريخية والمشرفة” إزاء دولة الكويت، مشيرا في هذا الصدد إلى الزيارة الأولى للملك محمد الخامس إلى هذا البلد سنة 1961 قبل استقلالها، والتي أكد جلالته خلالها دعمه التام لاستقلال الكويت. كما ذكر بأن المملكة المغربية كانت أول من دعم عضوية الكويت في جامعة الدول العربية بعد استقلالها.

ونوه الوزير الكويتي أيضا بموقف الملك محمد السادس المؤيد لسياسة الكويت ومساعيها في رأب الصدع الناتج عن الأزمة الخليجية وإعادة اللحمة إلى الجدار العربي.

وكان الأمير مولاي رشيد قد استقبل، اليوم الجمعة في الرباط، وزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي، الذي سلم لسموه رسالة من الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، إلىالملك محمد السادس.

وحضر هذا الاستقبال عن الجانب المغربي، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، وعن الجانب الكويتي سفير دولة الكويت بالمغرب، عبد اللطيف علي عبد الله صالح اليحيا، ومدير شؤون مكتب وزير الخارجية الشيخ جراح جابر الأحمد الصباح.