• بالفيديو.. مسؤولون ومواطنون يبكون حزنا بعد مرض زعيم كوريا الشمالية
  • بعد الانفصال الرسمي.. رحيل وحيد خليلوزيتش يمر بكل هدوء وبلا حسرة!
  • بأكثر من مليار سنتيم.. تحديث وإنشاء 5 قاعات سينمائية
  • سفير المغرب في بكين: المغرب يدعم مبدأ “الصين الواحدة”
  • كانوا ضاربين الطمّ.. هآرتس تكشف استخدام 12 دولة أوروبية لبرمجيات تجسس إسرائيلية
عاجل
الجمعة 22 يوليو 2022 على الساعة 22:00

وزيرة الانتقال الطاقي: كاين أكثر من 4 سيناريوهات لحل ملف لاسامير… ويلا كان شي ضغط أنا بعدا ما حاسّاش بيه! (فيديو)

وزيرة الانتقال الطاقي: كاين أكثر من 4 سيناريوهات لحل ملف لاسامير… ويلا كان شي ضغط أنا بعدا ما حاسّاش بيه! (فيديو)

كشفت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، أن الحكومة تشتغل على أربع سيناريوهات لحل مشكل مصفاة “لاسامير”، معبرة عن رفضها “للضرب في البرنامج الإصلاحي” الذي جاءت به الحكومة.

واعتبرت بنعلي، خلال استضافتها في برنامج “بدون لغة خشب”، اليوم الجمعة (22 يوليوز)، على إذاعة “ميد راديو”، أن ما تواجهه مصفاة “لا سامير” اليوم هو “تكلفة عدم الاصلاح”، مضيفة: “حنا جينا ببرنامج إصلاحي، وأنا شخصيا باين علاش جيت، واللي كيستعمل تيك توك باش يضرب فداك الشي اللي قلت راه كيضرب فالإصلاح”.

تضارب التصريحات حول “لاسامير”

وعن تضارب تصريحاتها بشأن جدوى مصفاة “لاسامير”، قالت المسؤولة الحكومية: “الصحافي سولني على “لاسامير” كمشروع استثماري، قلت ليه حنا خدامين على بعض السيناريوهات، راه يلا كان شي واحد فالمغرب باغي يلقى الحل للاسامير هو أنا، لأنه عندي الحرقة على هاد الاستثمارات اللي تدرات فالبلاد، واش أنا كرهت نجي ونلقى المصفاة خدامة، نلقى معلمة خدامة، ولكن ما خاصناش ننساو باللي هاد الاستثمار فشل عشرين عام ديال واحد المستثمر أجنبي جا دار اللي دار، والملف فالمحكمة فالمغرب وفمحكمة دولية، والملف مشبك”.

وتابعت بنعلي: “هاد الملف فيه 8 كيلو ديال الوراق، الملف القانوني والتقني والاقتصادي… كاينة قضية مطروحة فالمحكمة أنا دوري نلقى حل لأن “لا سامير” وكاع المشاريع المتعثرة راه كيضربو فمصداقية الحكومة مع المستثمرين المغاربة والأجانب، أنا يلا بغيت نحافظ على مداخيل الدول المغربية كمستثمر خاص نلقى ليها حلول”.

ضغط على الحكومة

وخلال اللقاء الإذاعي أكدت الوزيرة وجود أكثر من 4 سيناريوهات “لحل المشكل الاستثماري للاسامير”، دون أن تخوض في تفاصيلها.

وفي تعليقها على ما يروج حول تعرض الحكومة لضغوط قصد عدم إعادة تشغيل المصفاة، قالت بنعلي: “يلا ضاغط شي حد أنا بعدا ما حاساش بيه”.

وحول إمكانية إعادة تشغيل المصفاة، أوضحت الوزيرة أن “هناك إمكانية نظرية باش تخدم “لاسامير”، عطاوني الملف فأكتوبر ومن تماك وحنا خدامين عليه مع الناس اللي بغاو يشتغلو معانا، كاين حلول، بحال كيف خدمنا الملف ديال الغاز الطبيعي وشغلنا محطتيي تهدارت وعين بني مظهر”.