• منذ بداية الموسم الدارسي.. 413 تلميذ جاتو كورونا و118 مدرسة سدات
  • الڤار ديال كيفاش.. ديربي كورونا بلا أهداف ولا طعم ولا لون ولا رائحة
  • ديربي فيه كورونا/ ماتش ميت/ مسرحية.. نتيجة الديربي تغضب المتابعين
  • مراكش.. البوليس يوقف مصورا صحافيا مزورا متورطا في الاستغلال الجنسي لطفلة
  • مشى عند رونالدو.. ياميق ينتقل إلى بلد الوليد الإسباني
عاجل
الأربعاء 05 أغسطس 2020 على الساعة 17:00

وزارة الصحة: المغرب لا زال يصنف في المرحلة الثانية للوباء

وزارة الصحة: المغرب لا زال يصنف في المرحلة الثانية للوباء

أفادت وزارة الصحة أن المغرب لا زال يصنف في المرحلة الثانية لوباء فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، وذلك حسب آخر تقرير لمنظمة الصحة العالمية.
وقال منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، معاد لمرابط، في تصريح صحفي أسبوعي حول الحالة الوبائية مساء أمس الثلاثاء، إن “منظمة الصحة العالمية (..) لا زالت تصنف المغرب في المرحلة الثانية من الوباء، وهو ما أكده آخر تقرير لها صادر يوم الأحد الماضي”.
وأبرز المسؤول أن المغرب يوجد في المرتبة 60 عالميا و6 إفريقيا من حيث عدد حالات الإصابة، و66 عالميا و7 إفريقيا في عدد الوفيات، وكذا 35 عالميا و2 إفريقيا من حيث عدد حالات الكشوفات المخبرية.
وسجل أنه إلى حدود يوم الأحد الماضي بلغ مجموع الحالات 25 ألف و537 أي بمعدل إصابة تراكمي يصل إلى 70 في كل 100 ألف نسمة، في حين ارتفع عدد الوفيات ليصل إلى 382، بينما بلغت نسبة الشفاء 72 في المائة.
وفي ما يتعلق بالتطور الأسبوعي لمعدل الإصابة لكل مائة ألف نسمة، يقول لمرابط فقد تميز بثلاث مراحل أساسية تتعلق الأولى بفترة الحجر الصحي الذي ارتفع فيه المعدل بشكل طفيف ثم ظل بشكل عام مستقر وبعد ذلك بدأ ينخفض تدريجيا إلى أن بلغ قبيل تخفيف الحجر الصحي إلى 1 لكل 100 ألف نسمة في الأسبوع.
وأضاف أن المرحلة الثانية كانت مع بداية تخفيف الحجر الصحي بشكل تدريجي حيث بدأ هذا المعدل يرتفع شيئا فشيئا إلى أن اقترب من 6 لكل 100 ألف نسمة، مشيرا إلى أنه مع التخفيف المتقدم للحجر الصحي (المرحلة الثالثة) ارتفع هذا المؤشر بشكل واضح إلى أن أصبح في الأسبوع الأخير أكثر من 14 لكل 100 ألف نسمة.
بالنسبة للتوزيع الجغرافي لمعدل الإصابة الأسبوعي لكل 100 ألف نسمة، يشير المسؤول، فإن عدد الأقاليم التي سجلت معدل الإصابة الأسبوعي لأكثر من 7 لكل 100 ألف نسمة، الذي يعتبر لحد الآن المعيار المحدد لمعرفة “منطقة حمراء”، أصبح “يرتفع بشكل واضح”.