• هدد بوقف الشراكة الثنائية.. المغرب يرد على تبريرات إسبانيا لاستقبال زعيم البوليساريو
  • معهد المستقبل والأمن في أوروبا: الاستقبال السري لزعيم البوليساريو خروج عن العادات والأعراف الدبلوماسية
  • وزير الخارجية الكويتي: الكويت والمغرب عازمان على إعطاء زخم مضاعف للعلاقات الثنائية
  • بسبب دوري السوبر.. الاتحاد الأوروبي يعاقب 9 أندية ويهدد 3 أخرى بملاحقات قضائية
  • للاشتباه في تورطه بإحدى جرائم الفساد.. وزارة الداخلية توقف خليفة قائد في عمالة مراكش
عاجل
الإثنين 12 أبريل 2021 على الساعة 19:00

واش اللقاح كيبطل الصيام؟.. فقهاء يجيبون (فيديو)

واش اللقاح كيبطل الصيام؟.. فقهاء يجيبون (فيديو)

أكد رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة، لحسن بن ابراهيم السكنفل، أنه لا حرج على الإطلاق من تلقي المواطنين للقاح كورونا في نهار رمضان.

وقال السكنفل، في اتصال هاتفي مع موقع “كيفاش”، “تلقي اللقاح جائز، وما كيفطرش، ولا شيء فيه”.

وأضاف المتحدث: “اللقاح لا يفطر ما عدا يلا كنتي مريض وقاليك الطبيب ديالك باللي خاصك تاكل”.

وأوضح الدكتور الطيب كريبان، مقدم برنامج “كلام طيب” على إذاعة “ميد راديو”، أن “الصيام ومعناه الإمساك عن الطعام والشراب، وكل ما دخل من منفذ، والمنافذ هي الفم والعين والأنف والأذن والقبل والدبر، والعلماء قصدوا بأن يكون ذلك بغاية الإطعام”.

وأضاف المتحدث: “علماء قالوا إن الحقنة عادة تكون جائزة إذا كانت في العضل، أما إذا كانت في العروق فهي ممنوعة لأنها من المنفذ الذي يتسرب منه الطعام إلى الجسد، والبعض الآخر قالوا لا، إنه إذا كان يقوي ويعطي طاقة للإنسان حرام، أما إذا كان مجرد دواء وعلاج فلا أحد يشتهي الدواء والعلاج ليأكله لكي يشبع، ومن هنا القول بأن اللقاح في رمضان أمر مباح، خاصة في الظرفية الرهنية التي يُمنع فيها على الطاقم الطبي والمرافقين الصحيين القيام بعملية التلقيح في المساء بسبب حظر التجوال الليلي”.

وخلص الدكتور كريبان إلى أنه “وحسب القواعد الشرعية، فاللقاح أمر مباح مرتبط بالمصلحة العامة، مرتبط بالضرورة والاضطرار، ومرتبط بمقاصد الشريعة الإسلامية، لأن المقصد من الصيام هو الامتناع عن شهوتي البطن والفرج”.

يشار إلى أن عدد المواطنين المغاربة الذين استفادوا من التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد إلى غاية الساعة السادسة من مساء أمس الأحد (11 أبريل)، يقترب من حاجز الأربعة ملايين ونصف مستفيد، وذلك منذ انطلاق الحملة الوطنية للتطعيم ضد الفيروس.

وبلغت حصيلة الأشخاص الملقحين في المغرب، منذ انطلاق الحملة الوطنية ضد “كوفيد-19″، أربعة ملايين و471 ألفا و831 مستفيدا من جميع الفئات التي تتوفر على الشروط التي تؤهلها للاستفادة من الجرعة الأولى من التطعيم، من بينهم أربعة ملايين و134 ألفا و740 تلقوا جرعتين من اللقاح.