• للراغبين في أداء مناسك العمرة.. السعودية تطلق تطبيق “اعتمرنا”
  • طنجة.. السلطات تواصل مراقبة المحلات اللي عندهم الشراب
  • دراسة: فيتامين (د) يقلل وفيات وأعراض كورونا بنسبة كبيرة
  • أخنوش: ملي بدينا جولة “100 يوم 100 مدينة” بعض المنافسين قالو لينا هدفكم النقد الهدام… وتلاقينا فيها مع 35 ألف مغربي 
  • بعد تزايد حالات اغتصاب الأطفال.. الرميد يطالب بمعاقبة الجناة
عاجل
الثلاثاء 19 مايو 2020 على الساعة 14:30

واش الحرارة ديال الصيف غتقتل الفيروس.. باحثون أمريكيون يردون

واش الحرارة ديال الصيف غتقتل الفيروس.. باحثون أمريكيون يردون Tunisian people wearing protective face masks walk in the Habib Bourguiba avenue in the Tunisian capital Tunis on May 12, 2020, following the easing of the lockdown measures put in place to combat the spread of coronavirus Covid-19. - Tunisia urged continued vigilance against the novel coronavirus, a day after recording no new cases for the first time since March 2 as it eases strict lockdown measures. A broader relaxation is planned for June 14 but will depend on how the health situation develops, officials have said, warning of the risk of a second wave of infection. (Photo by FETHI BELAID / AFP)

أنهى باحثون في جامعة برنستون الأميركية دراسة نشرتها مجلة “ساينس” العلمية حول أثر درجات الحرارة المرتفعة في الصيف على انتشار وباء كورونا.

وتوصل الباحثون إلى نتيجة مفادها أن الحر في فصل الصيف لن يكون كفيلا وحده بإنقاذ النصف الشمالي من الكرة الأرضية من وباء كورونا.

ربط انتشار الفيروس بارتفاع الحرارة

وكانت دراسات إحصائية أجريت في الأشهر الأخيرة، أقامت رابطا طفيفا بين المناخ والوباء. فكلما ارتفعت الحرارة والرطوبة كلما تراجع انتشار الفيروس.

إلا أن هذه النتائج لا تزال تمهيدية ولم يكشف بعد أساس الرابط البيولوجي بين المناخ وفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19.

ونماذج المحاكاة التي نشرتها مجلة “ساينس” لا تستبعد هذا الرابط كليا لكنها تعتبره من دون أهمية كبرى راهنا.

المناخ الرطب لن يبطئ الفيروس

وقالت المعدة الرئيسية للدراسة، رايشتل بايكر، الباحثة في برينستون، في بيان صادر عن الجامعة، “نرى أن المناخات الأكثر حرا ورطوبة لن تبطئ الفيروس في المراحل الأولى من الجائحة”.

ويلعب المناخ وخصوصا الرطوبة دورا في انتشار فيروسات كورونا أخرى والأنفلونزا إلا أن هذا العامل يتوقع أن يكون محدودا مقارنة مع عامل آخر أهم بكثير مع الوباء الحالي وهو المناعة الجماعية الضعيفة حدا حيال فيروس كورونا المستجد.

ويرى الباحثون أن عدد الأشخاص الذين لم يصابوا بالفيروس لا يزال مرتفعا جدا لضمان انتشار سريع له.

وأضافت الباحثة: “الفيروس سينتشر بسرعة مهما كانت الظروف المناخية”.

يمكن أن يصبح فيروسا شتويا

وفي غياب إجراءات الوقاية أو اللقاح سيصيب الفيروس تدريجا جزءا أكبر من السكان على ما يفيد معدو الدراسة مشيرين إلى أنه بعد ذلك قد يصبح موسميا مثل الفيروسات الأخرى من العائلة نفسها.

وقال الاستاذ الجامعي، براين عينفل، إن “فيروسات كورونا البشرية الأخرى مثل الزكام تعتمد بشكل كبير على العوامل الموسمية وتبلغ ذروتها في الشتاء، خارج المناطق المدارية.

وفي حال كان فيروس كورونا المستجد موسميا كما هو مرجح يمكننا أن نتوقع أن يصبح فيروسا شتويا بعد إصابة الكثير من أفراد المجتمع”.

ووضع الفريق عدة نماذج لفيروس كورونا المستجد بالاستناد إلى عمليات الرصد المتعلقة بفيروسات الأنفلونزا وفيروسي كورونا معروفين يسببان الزكام من خلال محاكاة ما قد يحصل في مناطق عدة في العالم مع درجات حرارة ومستويات رطوبة مختلفة.

وخلص الباحثون إلى أن “النتائج تشير إلى أن المناطق المدارية والمعتدلة يجب أن تتحضر لانتشار الوباء بشكل واسع وأن حرارة الصيف لن تحتوي انتشار الإصابات”.