• جاية من هاك.. تبون ما بقاش قادر ينطق اسم المغرب!
  • حملت الحكومة مسؤولية “الاحتقان الاجتماعي”.. نقابة تدعو أخنوش إلى الإسراع بفتح حوار اجتماعي ثلاثي
  • تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.. مندوبية السجون تحتفي بـ”النزيلات المتميزات”
  • مضادة للمتحورة اوميكرون.. موديرنا تعلن أنها ستطور جرعة معززة
  • صفاها لصحراوي من مخيمات تندوف.. جريمة جديدة للجيش الجزائري!
عاجل
الأحد 17 أكتوبر 2021 على الساعة 23:30

واخا هكاك ردو البال.. المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا

واخا هكاك ردو البال.. المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا

أكد منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، معاذ لمرابط، اليوم الأحد، أن المغرب انتقل هذا الأسبوع إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا.

وأبرز لمرابط في منشور نشره على حسابه الخاص بموقع (LinkedIn)، إلى أنه بعد أربعة أسابيع متتالية من انتقال عدوى كوفيد-19 بمستوى معتدل (مستوى خطر برتقالي)، فإن معدل الإصابة بالفيروس الذي سجل خلال الأسبوع الجاري يعد الأكثر انخفاضا منذ 16 أسبوعا بنسبة 3,5 في المائة، مشيرا إلى أن هذا المعدل هو الأدنى مع استمرار انخفاض عدد الحالات الأسبوعية بـ 8 حالات لكل مائة ألف نسمة، فضلا عن استمرار انخفاض عدد حالات الوفاة منذ 13 أسبوعا.

وأشار المسؤول إلى أن نسبة تكاثر فيروس كوفيد-19، إلى حدود يوم الأحد (17 أكتوبر)، بلغت 0.91 (0.02 -/+)، مع انخفاض عدد الحالات الأسبوعية الحرجة إلى حالة واحدة لكل مائة ألف نسمة، مؤكدا أن جهتين من المملكة لا تزالان في المستوى البرتقالي، لكن مع تحسن ملحوظ ومستمر في المؤشرات.

وبخصوص حالات الاستشفاء المسجلة هذا الأسبوع، أفاد منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة بدخول 233 شخصا إلى أقسام الإنعاش والعناية المركزة، مقابل 382 حالة خروج بعد تطور إيجابي.

وأبرز لمرابط أن معدل انتقال نسخة دلتا المتحورة من فيروس كوفيد-19 يواصل انخفاضه، مشددا على ضرورة التحلي بقدر عال من اليقظة، لأن “الانتقال إلى المستوى الأخضر لا يعني نهاية الموجة”.

ونبه المصدر ذاته، إلى استمرار وجود الفيروس رغم أن معدل انتقال العدوى أصبح منخفضا، مضيفا أن الأسبوعين المقبلين سيحملان إجابات عن تأثير تخفيف الإجراءات التقييدية والدخول المدرسي والجامعي.

ودعا لمرابط إلى تلقي اللقاح لتجنب الإصابة بأشكال خطيرة من المرض واحترام التدابير الوقائية الفردية والبروتوكول العلاجي الوطني.