• مرفوع بالمخدرات جابها فراسو.. ضابط أمن يضطر إلى استعمال سلاحه الوظيفي
  • من الاتحاد إلى الحزب الليبرالي إلى الأحرار.. مكي الحنودي داير “الميركاتو الانتخابي”
  • وفاة شابة في مراكش بعد تلقي جرعة من لقاح “جونسون آند جونسون”.. أشنو كتقول وزارة الصحة؟
  • تتضمن إخضاع الأطر النظامية للمعاشات المدنية.. أمزازي يستعرض حصيلة عمل لجنة إصلاح التعليم
  • العهدة على العثماني.. “جواز التلقيح” يسمح بالتنقل بين المدن
عاجل
الإثنين 12 يوليو 2021 على الساعة 19:40

هيأة الأطباء البياطرة: لم تُسجل أية أمراض معدية في الأضاحي… والقطيع بصحة جيدة

هيأة الأطباء البياطرة: لم تُسجل أية أمراض معدية في الأضاحي… والقطيع بصحة جيدة

أفاد بدر الطنشري الوزاني، رئيس المجلس الوطني للهيأة الوطنية للأطباء البياطرة، اليوم الاثنين (12 يوليوز)، أن المراقبة البيطرية المتواصلة طيلة السنة لم تسفر عن تسجيل أي مرض معد في صفوف الأغنام والماعز المعدة لعيد الأضحى، وبالتالي تعتبر حالة القطيع الصحية جيدة هذا العام.

وأوضح الوزاني في حديثه لإذاعة الأخبار المغربية، “أن الهيئة الوطنية للأطباء البياطرة جندت، في إطار الاستعدادات لعيد الأضحى، كافة مكوناتها (500 طبيب في القطاع العام و1200 طبيب في القطاع الخاص) للسهر على ضمان أن يمر عيد الأضحى المبارك في أحسن الظروف، وتجنب وقوع حوادث من قبيل تعفن الأضاحي”.

وأضاف “أن الهيأة تسهر على التأطير اليومي لمربي المواشي في كل ما يتعلق بالأعلاف واستخدام الأدوية المرخصة، مع القيام بزيارات تفقدية لأخذ عينات من اللحوم والمواد المعدة لتغذية الحيوانات ومياه شرب الأضاحي من أجل إخضاعها للتحاليل المخبرية بهدف محاربة كل أشكال الغش في الأضاحي”.

متابعا “أن الهيئة تحرص بشكل استباقي على دعوة مربي المواشي المعدة لعيد الأضحى إلى تسجيل أنفسهم كمربين للأضاحي لدى المصالح البيطرية، ومن ثم تقوم هذه المصالح بترقيم الأضاحي بحلقات بلاستيكية صفراء تحمل أرقام تسلسلية تمكن من تتبع مسار الأضاحي في حال وقوع حادث ما”.

وللتأكد من صحة الاضحية أوصى الوزاني ب”ملاحظة عيني الأضحية و التأكد من خلوها من أي افرازات أو احمرار أو اصفرار، مع مراقبة فمها والتأكد من خلوه من الالتهابات والتقرحات، كما أكد على ضرورة الالتزام بتدابير السلامة الصحية خلال فترة عيد الأضحى، داعيا المواطنين إلى الاسراع ما أمكن في عملية ذبح وسلخ الأضحية وتقطيعها في ظرف لا يتجاوز ست ساعات على الأكثر ووضعها بعد ذلك في آلات التبريد في درجة حرارة ملائمة، مع الحرص على الاحتفاظ بحلقة الترقيم البلاستيكية لاستعمالها عند الضرورة”.