• العهدة على يتيم.. الرميد يتراجع عن استقالته من الحكومة
  • كيقتل الضحايا ويرمي الجثت فالخلا.. الأمن يوقف “القاتل المتشرد” في تزنيت!!
  • ادعت تعرضها للتعنيف والاغتصاب.. بوليس فاس يكشف تفاصيل قضية “الطفلة المعنفة”
  • ردو بالكم.. أمطار قوية وثلوج ابتداءً من اليوم السبت وإلى غاية بعد غد الاثنين
  • ماء العينين بعد استقالة الرميد والأزمي: المخاض والحراك لا يزال مستمرا داخل الحزب… يجب أن نواجه الأزمة عوض إنكارها
عاجل
السبت 13 فبراير 2021 على الساعة 10:15

هلال: الدول الداعمة للمجموعات المسلحة التي تجند الأطفال تتحمل مسؤولية جنائية دولية

هلال: الدول الداعمة للمجموعات المسلحة التي تجند الأطفال تتحمل مسؤولية جنائية دولية

أكد سفير المغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، أن “الدول التي تحتضن وتسلح وتمول وتدرب المجموعات المسلحة، التي تجند الأطفال، تتحمل المسؤولية الجنائية نفسها التي تتحملها هذه المجموعات ويجب أن تخضع للمساءلة أمام المجتمع الدولي”.

وأوضح هلال خلال اجتماع افتراضي، نظمته كندا ورواندا والأوروغواي وإدارة الأمم المتحدة لعمليات السلام ومعهد داليير الكندي للأطفال والسلام والأمن بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة تجنيد الأطفال، أن “المسؤولية الأولى تقع على عاتق الدول الأعضاء لحماية جميع الأطفال، لا سيما أولئك اللاجئين فوق ترابها دون تمييز من أي نوع”.

وقال، في هذا الصدد، “إننا لا نزال نشهد، للأسف، انتهاكات خطيرة لحقوق الأطفال في سياقات عديدة، بما في ذلك في العديد من مخيمات اللاجئين، حيث تقوم مجموعات مسلحة بتجنيد الأطفال وفصلهم عن عائلاتهم في تجاهل تام لحقوقهم الأساسية”.

وأضاف هلال: “في الوقت الذي نتحدث فيه، يضطر آلاف الأطفال في العالم إلى المشاركة في النزاعات”، معربا عن أسفه لكون “الأطفال الضحايا، الذين أ جبروا أو وقعوا في فخ المجموعات المسلحة، يعانون من سلسلة من الانتهاكات والتجاوزات (التي تمس) حقوقهم مثل الحق في الحياة والحق في عدم التعرض للعنف الجنسي وغير ذلك من أشكال التعذيب، والحق في التعليم والحق في حرية الفكر”.

وفي السياق ذاته، أشار الدبلوماسي المغربي إلى أن المملكة، بصفتها دولة رئيسة مساهمة بقوات في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، “أعطت دائما الأولوية لرعاية الأطفال وحمايتهم”.

وأكد السيد هلال، الذي ذكر المشاركين بأن المغرب تبنى مبادئ فانكوفر بشأن حفظ السلم ومنع تجنيد واستخدام الأطفال كجنود بعد وقت قصير من اجتماع فانكوفر الوزاري في نونبر 2017، أن “حماية الطفولة تشكل دائما جزءا من التكوين الذي تتلقاه القبعات الزرق المغربية قبل نشرها” في إطار عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.