• أوروبا اختيار متاح.. أمرابط قريب من مغادرة النصر السعودي
  • منظمة الصحة العالمية: ننتظر بفارغ الصبر لدراسة نتائج التجارب السريرية للقاح الروسي
  • بسبب بند في عقده.. بنعطية يكلف يوفنتوس والدحيل غرامة مالية كبيرة
  • بعد ظهور إصابات ووفيات في قطاع المحاكم.. دورية في سياق الجائحة إلى المسؤولين القضائيين
  • عصابة النساء والعطر المخدر في فاس.. ولاية الأمن تنفي الشائعات على “واتساب”
عاجل
الأحد 02 أغسطس 2020 على الساعة 09:00

هاد الشي باقي مطول.. منظمة الصحة العالمية تتوقع أن تكون جائحة كورونا طويلة الأمد

هاد الشي باقي مطول.. منظمة الصحة العالمية تتوقع أن تكون جائحة كورونا طويلة الأمد

حذرت منظمة الصحة العالمية، في بيان لها، اليوم السبت (1 غشت)، من أن جائحة كورونا ستكون على الأرجح “طويلة الأمد”.
وجاء ذلك بعد اجتماع لجنة الطوارئ المخصص لتقييم الأوضاع الصحية بعد ستة أشهر من قرع ناقوس الخطر على مستوى العالم.
وأضاف بيان المنظمة أن لجنة الطوارئ ركزت خلال اجتماعها، الذي بدأ أول أمس الجمعة، على “توقّع طول أمد جائحة كوفيد-19”.

مخاطر التراخي
كما حذرت المنظمة العالمية، في بيانها، مما وصفتها بـ”مخاطر تراخي الاستجابة في سياق من الضغوط الاجتماعية-الاقتصادية”.
والاجتماع هو الرابع الذي تعقده اللجنة لبحث أزمة فيروس كورونا، ويأتي بعد ستة أشهر من إعلانها، في 30 يناير الماضي، فيروس كورونا حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقا دوليا، وهو أعلى مستوى تحذيري لمنظمة الصحة العالمية.
وجاء في البيان أيضا أن منظمة الصحة العالمية لا تزال تعتبر أن مستوى المخاطر العالمية لفيروس كورونا “مرتفع للغاية”، وأنها تشدد على “أهمية الاستجابة المستدامة مجتمعيا ووطنيا وإقليميا ودوليا”.
وأودى فيروس كورونا المستجد على الأقل بـ680 ألف شخص وأصاب 17 مليونا و600 ألف منذ بدء تفشي الوباء في الصين في دجنبر من العام الماضي، وفق تعداد لوكالة “فرانس برس” استنادا إلى مصادر رسمية.

نقاط “خطيرة ومجهولة” تحيط بالوباء

وأجمعت اللجنة المؤلفة من 18 عضوا و12 مستشارا في اجتماعها على استمرار تصنيف الجائحة على أنها حال طوارئ صحية عامة تثير قلقا دوليا. وحضّت اللجنة منظمة الصحة على تقديم توجيهات دقيقة وعملية للاستجابة لوباء كوفيد-19 “من أجل خفض مخاطر التراخي”. كما حضّت اللجنة المنظمة على دعم الدول في الاستعداد لمرحلة طرح علاجات ولقاحات للوباء.
ودعت لجنة الطوارئ إلى تسريع الأبحاث لكشف ما تبقى من نقاط “خطيرة ومجهولة” تحيط بالوباء على غرار مصدره الحيواني واحتمال انتقال العدوى من طريق الحيوانات. وطالبت بتوضيح آلية عمل الفيروس لا سيما “سبل انتقال العدوى، والتحولات المحتملة للفيروس، والمناعة، والوقاية”.
والتأم الاجتماع، الذي امتد لنحو ست ساعات في مقر منظمة الصحة العالمية في جنيف، وانضم إليه عدد من المشاركين بواسطة الفيديو. وستعقد اللجنة اجتماعها المقبل بعد ثلاثة أشهر.

أزمة صحية لا نشهد مثلها سوى مرة كل قرن

وقبيل مشاركته في الاجتماع قال مدير عام منظمة الصحة، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، إن تداعيات الجائحة ستكون طويلة الأمد.
وذكّر بأن اللجنة أصدرت قبل ستة أشهر توصية له بإعلان فيروس كورونا المستجد حالة طوارئ صحية عامة، وذلك في وقت لم تكن حصيلة الإصابات خارج الصين قد بلغت المئة ولم تكن قد سجّلت أي وفيات.
وقال إن “هذه الجائحة أزمة صحية لا نشهد مثلها سوى مرة كل قرن وستبقى آثارها ماثلة لعقود مقبلة”.