• يهم أساتذة الكونطرا.. الوزارة سترسمكم بـ”نظام موحد”!
  • سيُناقش إدراج “بُرج” ضمن قائمة المعالم التاريخية.. مجلس بني ملال يُنفذ توصيات وزارة الثقافة!
  • مغاربة يردون على السفارة الفرنسية: أش دخل المغرب؟… وهادا هو العجب العجاب فالدبلوماسية الفرنسية!
  • تضمّن حلولاً لإحداث مناصب الشُّغل وتقليص الفوارق الاجتماعية.. لجنة المالية تُصادق على مشروع قانون جديد
  • استعدادا للتأهل والمشاركة في أولمبياد باريس.. اللجنة الأولمبية تعِد الجامعات بدعم هامّ!
عاجل
الخميس 11 أغسطس 2022 على الساعة 18:00

هادي جديدة.. زيت الطياب في بلاصة المازوط!

هادي جديدة.. زيت الطياب في بلاصة المازوط!

بعدما غلا المازوط ودار حالة في جيوب المواطنين في العالم، برلمانيين في فرنسا بانت ليهم في الزيت ديال الطياب. كيفاش؟

شنو وقع؟
وافق نواب فرنسيون في قراءة أولية، أول أمس الثلاثاء (9 غشت)، على تعديل قانوني، يسمح باستعمال زيوت الطبخ كبديل لوقود الغازوال في تشغيل أنواع محددة من السيارات.

ويقترح التعديل السماح باستخدام الزيوت المنزلية المستعملة كبديل لوقود السيارات التي تعمل بالغازوال، وخاصة السيارات القديمة.

كما يسمح باستخدام زيت عباد الشمس وبعض أنواع الزيوت التي تمت معالجتها لتصبح بديلا للوقود.

كيفاش وعلاش؟
وقال جوليان بايو القيادي في حزب الخضر الفرنسي، “إن الغاية من هذا التعديل هو الحفاظ على القدرة الشرائية للفرنسيين، والحد من التلوث الناتج عن محركات السيارات، وكذا خفض الفاتورة الطاقية للبلاد”.

يشار إلى أن خطوط الطيران الفرنسية، استعملت في إحدى رحلاتها في ماي 2021، 20 في المائة من زيوت الطهي، كما طلب من شركات الطيران استخدام ما لا يقل عن 1 في المائة من هذا الوقود الحيوي.

وكانت السلطات الفرنسية قبل مدة ضخت مساعدات بقيمة ملياري أورو لدعم أسعار الوقود من خلال خفض فاتورة تعبئة خزانات السيارات في محطات التزود.

ومع تجاوز سعر ليتر البنزين 2 أورو لليتر، تسعى الحكومة منذ أشهر إلى التقليل من التأثير الاقتصادي لأزمة المحروقات على المواطنين الفرنسيين والتي باتت تتفاقم مع ارتفاع أسعار النفط في السوق الدولية.