• الجنرال الفاروق.. كفاءة عسكرية بنصف قرن من الخبرة
  • بخصوص مسؤولية الجزائر عن محنة المحتجزين في مخيمات تندوف.. المغرب يسائل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين
  • أمام النيابة العامة.. ضحية التحرش في طنجة تتنازل للمتورطين
  • دارو ليه “شمس العشية”.. 7 أحزاب تعلن تحالفا لإبعاد شباط عن عمودية فاس
  • قبل نقلهما إلى المغرب.. مراسم إغلاق ثوابيت جثماني السائقين المغربيين
عاجل
الإثنين 13 سبتمبر 2021 على الساعة 14:00

نُشر في أهم المجلات العلمية الأمريكية.. مقال لخبراء مغاربة يحذر من ظهور سلالات لكورونا قد لا تستجيب للقاح

نُشر في أهم المجلات العلمية الأمريكية.. مقال لخبراء مغاربة يحذر من ظهور سلالات لكورونا قد لا تستجيب للقاح

حذر مجموعة من الخبراء المغاربة تحت لواء الائتلاف الافريقي لليقظة الجينومية، من أنه إذا لم يتم السيطرة على الفيروس في هذه المرحلة الحساسة، قد تظهر سلالات جديدة لا تستجيب للقاحات.

ويقوم المقال الذي نشرته مجلة ساينس الأمريكية، على نتائج بحث الائتلاف الافريقي لليقظة الجينومية الذي خصص لتحليل شفرة جينومات فيروس كورونا الافريقية، خلال السنة الأولى من الوباء بتعاون بين أعضاء من اللجنة العلمية المغربية و فرق من أكثر من 33 بلد إفريقي.

وأبرز البروفيسور عز الدين الابراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، أن “التحليلات تبين أن عدد حالات الاصابة في البلدان الافريقية كانت على الأرجح أكبر بأضعاف ما تم الابلاغ عنه، وأن موجات الوباء الأخرى كانت أكثر حدة مؤدية إلى ظهور سلالات سريعة العدوى، والتي انتشرت في افريقيا”.

هذا وأكد الخبير في علم الفيروسات، يوم أمس الاحد (12 شتنبر)، في تدوينة نشرها عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنه “إذا لم تتم السيطرة على الوباء في افريقيا، فقد نرى إنتاج وظهور سلالات جديدة مثل مو والتي يمكن أن تهرب من الاستجابة للقاحات مما قد يؤدي إلى جائحة قد تدوم سنين وتخلف المزيد من الضحايا وبشكل كبير بين سكان افريقيا وفي جميع أنحاء العالم”.

وشدد الابراهيمي، في سياق متصل، على حقيقة أنه “رغم نجاح المغرب في تدبير الأزمة الصحية محليا فالخروج منها مرهون بتجاوز الأزمة قاريا و كونيا”، مذكرا بأن المشروع الوطني “جينوما” يهدف إلى تحديد الخاصيات الجينومية للإنسان المغربي و كل الميكروبات المنقولة وبائيا أو المتواجدة بالبيئة المغربية، ويهدف كذلك إلى تمكين انتقال المنظومة الصحية بفضل “مشروع الجينوم المرجعي البشري المغربي” إلى مقاربة الطب المشخصن من أجل عناية طبية مشخصنة و دقيقة لكل مصاب أو مريض مغربي.

وتعد مجلة “ساينس” الأمريكية، من أكثر الدوريات المرموقة في مجال العلوم، أسست من قبل صحفي في نيويورك، جون مايكلز، منذ عام 1880، بدعم مالي من قبل توماس إديسون، ثم من ألكسندر غراهام بيل.