• بنت تعرضت لكريساج “خطير” بسيف.. فيديو فضح المشتبه فيه والبوليس وقفوه فالناظور
  • بالدرّاعية الصحراوية والراية.. لجنة متابعة قضية الصحراء في “الأحرار” تزور الكركرات (صور)
  • الحوار الليبي في طنجة.. المجلس الأعلى راض عن النتائج
  • فكها يا من وحلتيها.. ديون الرجاء تتجاوز مليارين ونصف
  • مفوضة أوروبية: المغرب شريك موثوق به للغاية والاتحاد الأوروبي يرغب في مواصلة الشراكة معه
عاجل
الأحد 08 نوفمبر 2020 على الساعة 21:00

نقابة لوطوروت: المسؤولين نقصو ممرّات الأداء… وزّحام على لَخلاص ولاّ بالسوايع (وثيقة)

نقابة لوطوروت: المسؤولين نقصو ممرّات الأداء… وزّحام على لَخلاص ولاّ بالسوايع (وثيقة)

نبّهت النقابة الجهوية لمستخدمي مراكز الطرق السيارة،(القنيطرة – سلا الجديدة)، إلى حالة الازدحام على ممرات الأداء على الطرق السيارة، معللّة السبب بـ”تقليص الممرات لإجبار مستعملي الطريق على اقتناء تقنية جواز”.

وأكد المكتب النقابي الجهوي، في بيان استنكاري، توصل به موقع “كيفاش”، تضامنه مع الاحتجاجات الأخيرة،لمستعملي الطريق السيار، والموثقة، بحسبه، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، نافيا المسؤولية حول اضطراب حركة السير عن المستخدمين، والذي يترتب عنه احتجازهم لساعات أمام ممرات الأداء.

ويضيف البيان نفسه، أن المعاناة مشتركة بين المرتفقين والمستخدمين، وأن الحل الأنسب هو تقديم شكايات كتابية إلى مسؤولي الشركة الوطنية للطرق السيارة .

وأشار البيان، إلى ما اعتُبرَ حذفا لخدمات الإغاثة، وتقليصا لفرص المساعدة العاجلة للمستعملي الطريق السيار، خلافا لما هو مقرر من استعانة بأعوان الإغاثة طوال أيام الأسبوع، وعلى مدى 24 ساعة.

وعبر البيان الاستنكاري، عن رفض ما وصفه بـ “التضييق على المستخدمين بتقليص ممرات الأداء لتشجيع بيع جواز، إضافة إلى تقزيم مهنة المكلف بنقط البيع، وإغلاق العديد من نقط البيع عبر المراكز ( سلا الجديدة نموذجا)، وإلغاء الخدمات الليلية للمشتركين مع الطرق السيارة”.

ودعا البيان ذاته، إلى تنفيذ ما تبقى من مقتضيات الميثاق الجماعي، بتفعيل لجنة السلامة والصحة، ودعم جمعية الأعمال الاجتماعية.

وطالبت نقابة الطرق السيارة، بتوفير الكمامات والمعقمات، والتعقيم الدوري للسيارات، مشيرة، إلى أنه “عند اكتشاف حالة إيجابية لكورونا في أحد المراكز، لا يتم احتساب المخالطين،رغم أنهم يرابطون في المقر نفسه للعمل، مع تسجيل تقصير في المتابعة الدورية لشروط الحماية من الأخطار” .