• بغات تكون رئيسة.. داتي عازمة على الترشح للانتخابات الرئاسيه في فرنسا
  • المدارس غادي تحل نهار الاثنين.. الحكومة تقرر تمديد إغلاق البيضاء
  • إنجاز مشرف.. فريق بحث مغربي ينجح في إيجاد إمكانية لتخفيف خطورة أعراض كورونا
  • حكيمي: أنا سعيد لتأقلمي السريع… وأملك جميع المهارات اللازمة
  • دارتها إسرائيل.. نجاح علاج تجريبي لكورونا هو الأول من نوعه في العالم
عاجل
الثلاثاء 27 أغسطس 2019 على الساعة 16:00

نعت النساء العاملات بالطالحات.. احتجاج نسوي في واد لو ضد إمام مسجد

نعت النساء العاملات بالطالحات.. احتجاج نسوي في واد لو ضد إمام مسجد

يبدو أن بعض أئمة المساجد وخطباء الجمعة لا زالو يعيشون في العصور الغابرة، ولم تصلهم ريح الحضارة بعد، في خطبة الجمعة الماضية، خطيب في مسجد في منطقة الشمال، أطلق أحكاما قدحية على النساء العاملات، لكن “الحادكات عطاوه علاش يدور”. كيفاش؟
أخرجت خطبة إمام مسجد، في “واد لو” في تطوان، عددا من النساء اللواتي احتجن على ما جاء به الخطيب، يوم الجمعة الماضي (23 غشت)، وحديثه عن المرأة “الصالحة والطالحة”.
وحسب يومية “الأحداث المغربية”، فإن الاحتجاج قادته نساء “واد لو” وزائراتها، بعد صلاة الجمعة، في مسجد علي الغماري في تطوان، ضد ما جاء بِه خطيب الجمعة البديل، الذي ناب عن زميله المسافر.
ووفقا للجريدة، فإن الخطيب تحدث عن المرأة الصالحة والطالحة، معتبرا “الأولى هي التي لا تخرج من منزلها ولا تُمارس أي عمل خارجه، عكس النساء غير الصالحات، ويقصد بهن العاملات والمشتغلات خارج بيوتهن، وكذلك المنشغلات بالعمل الجمعوي أو السياسي”.
ونشرت الجريدة في المقال ذاته، الذي تم نشره في عدد اليوم الثلاثاء (27 غشت)، أن صوت عدد من النساء، منهن و”ادلاويات” ومنهن زائرات للمنطقة، بحكم الفترة الصيفية، قد ارتفع استنكارا لما جاء به الخطيب، إذ استغربن مما جاء في خطبته، كما رفعن شعارات مذكرات إياه بشخصيات نسائية في عهد النبي ممن أبلين البلاء الحسن خارج منازلهن في التجارة.