• زاكورة.. مختل عقليا يقتل شابا عشرينيا ب”كومية”
  • مدرب الزمالك المؤقت: مستعد لقيادة الزمالك ضد الرجاء… وفزت على الرجاء في نهائي 2002
  • الناظور.. إغلاق معهد لوبي دي فيغا الإسباني بعد تسجيل ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا
  • لقاو عندها نصف مليار.. طالبة مغربية دارت لاباس من “البورنو”
  • الروس علاش قادين.. بوتين يعلن عن لقاح روسي ثان ضد كورونا
عاجل
السبت 15 أغسطس 2020 على الساعة 14:00

نظريات المؤامرة ونصائح خاطئة.. وفاة مئات الأشخاص بسبب معلومات مضللة عن كورونا

نظريات المؤامرة ونصائح خاطئة.. وفاة مئات الأشخاص بسبب معلومات مضللة عن كورونا

كشفت دراسة أن 800 شخص، على الأقل، قد توفوا في العالم جراء حالات تضليل تتعلق بتفشي فيروس كورونا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.

وتقول دراسة نشرت في الدورية الأمريكية للصحة والطب المداري إن نحو 5800 شخص قد أدخلوا إلى المستشفيات إثر معلومات كاذبة نشرت في وسائل التواصل الاجتماعي.

وقد توفي كثيرون جراء شرب منتجات مواد التنظيف التي يشكل المنثول أو الكحول مادة أساسية في تركيبها، إثر انتشار اعتقاد خاطئ أن هذه المنتجات تقدم علاجا ضد الفيروس.

وسبق أن حذرت منظمة الصحة العالمية مما سمته “انفو ديمك” (اي الانتشار الوبائي للمعلمومات المضللة) التي تتتعلق بمرض كوفيد-19 وتتنتشر بسرعة تقارب سرعة تفشي الفيروس نفسه، كنظريات المؤامرة والإشاعات وحالات العزل والوصم الثقافي والاجتماعي التي اسهمت في وقوع وفيات والتسبب بأضرار وجروح.

الشائعات قد تكلف البعض حياتهم
اتبع العديد من الضحايا نصائح تبدو وكأنها معلومات طبية موثقة، مثل “تناول كميات كبيرة من الثوم أو كميات كبيرة من الفيتامينات”، بوصفها سبيلا للوقاية من الإصابة، كما يقول مؤلفو الدراسة العلمية. وقد شرب آخرون مواد أخرى مثل بول الأبقار.

ويشدد الباحثون على أن كل هذه الأفعال “لها مضاعفات خطيرة” على صحتهم.

وخلصت الدراسة إلى أن المسؤولية تقع على عاتق الوكالات الدولية والحكومات ومنصات التواصل الاجتماعي لمكافحة “تفشي المعلومات المضللة”.
بيد أن الانتقادات طالت شركات التكنولوجيا لاستجابتها البطيئة وغير المنظمة في هذا الصدد.
ففي بريطانيا مثلا، ما زال الوقت طويلا، وقد يستغرق عدة سنوات، أمام صدور تشريعات تنظم التعامل مع الخطر والأذى الناجم عن الإنترنت.
وتسببت شائعات انتشرت على الإنترنت بهجمات لحشود من العامة في الهند وحالات تسمم جماعي في إيران.
وتعرض مهندسو الاتصالات إلى تهديدات واعتداءات واشعلت النيران في أعمدة وأبراج اتصالات هاتفية في بريطانيا وبلدان أخرى جراء نظريات مؤامرة انتشرت وضخمت على الإنترنت.
وساعدت وسائل التواصل الاجتماعي محتالين على الاستفادة من تفشي الوباء لبيع شارات زعموا أنها تقي من الفيروس، وحضوا متابعيهم على إرسال أموال للحصول على مكملات معدنية وصفوها بأنها معجزة؛ وهي في الحقيقة مجرد مادة قاصرة (سائل تببيض) مخففة.

نظريات المؤامرة تشكك في لقاح كوفيد-19
ومع بدء بوادر إنتاج لقاح ضد فيروس كورونا، تزايد خطر استخدام حملات الناشطين المعارضين للقاح منصات التواصل الاجتماعي لإقناع الناس بتجنب أخذ اللقاحات لوقاية أنفسهم من الفيروس.
وعلى الرغم من قيام الشركات المسؤولة عن وسائل التواصل الاجتماعي بإزالة المنشورات المضللة بشأن اللقاحات أو وسمها بوسم خاص ينبه إليها، إلا أن استبيانا أُجري مؤخرا في الولايات المتحدة أظهر أن 28 في المئة من الأمريكيين يعتقدون أن بيل غيتس يريد استخدام عملية التلقيح لزرع رقائق إلكترونية دقيقة في أجساد الناس.