• قالت إنها “مُقلقة”.. منظمة الصحة تطلق اسم “أوميكرون” على متحورة كورونا الجديدة
  • بسبب “مشروع تحليلة مياه البحر في كازا”.. البيجيدي يتهم بركة بـ”السطو”
  • القرار يدخل حيز التنفيذ غدا الأحد.. الخطوط الفرنسية تكشف مدة تعليق الرحلات الجوية من وإلى المغرب
  • بتهمة السرقة وخيانة الأمانة.. مصدر أمني يكشف تفاصيل اعتقال فاطمة الزهراء بلعيد
  • المهاجري ووزراء ورؤساء جهات.. “البام” يختار مكتبا سياسيا جديدا
عاجل
الأحد 31 أكتوبر 2021 على الساعة 10:00

نشأة كورونا.. الصين ترفض خلاصات تقرير المخابرات الأمريكية

نشأة كورونا.. الصين ترفض خلاصات تقرير المخابرات الأمريكية

عبرت بكين عن استنكارها لتقرير أنجزته المخابرات الأمريكية، حول نشأة فيروس كورونا، واصفة إياه بالـ” مُسَيَس والخاطئ”.

ورفضت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الأحد (31 أكتوبر)، خلاصات التقرير الأمريكي الذي باشرته المخابرات الأمريكية قبل 90 يوما، بطلب من الرئيس الأمريكي جو بايدن، إذ يتضمن إشارات تُرجح فرضية تسرب الفيروس من مختبر ووهان الصيني.

وفي تصريح للصحافة، قال وانغ ونبن، الناطق الرسمي باسم الخارجية الصينية، إنه “لا يهم عدد المرات التي يُنشر فيها هذا التقرير أو عدد الفرضيات التي يأتي بها، فلا شيء يغير حقيقة أنه مسيس وكاذب”، داعيا الولايات المتحدة الأمريكية إلى “وقف استهداف الصين ومهاجمتها”، حسب تعبيره.

ويتضمن التقرير المخابراتي، حسب صحيفة The Gardian البريطانية، تقييماً لأجهزة المخابرات نُزعت عنه السرية بشأن منشأ كوفيد-19، حيث خلص إلى أن فيروس كورونا لم يتم تخليقه باعتباره سلاحاً بيولوجياً.

وأكد التقييم الذي أصدره مكتب مدير المخابرات الوطنية الأمريكية، ما مفاده أن معهد “ووهان لعلم الفيروسات” بالصين “أنشأ سابقاً مجموعات من فيروسات كورونا الشبيهة بالسارس، لكن المعلومات المتوافرة لا تقدم نظرة ثاقبة حول ما إذا كان SARS Cov-2 قد تمت هندسته وراثياً بواسطة المعهد المذكور”، مشيرا إلى أن أجهزة المخابرات الأمريكية الـ17 ربما تكون غير قادرة نهائياً على تحديد منشأ كوفيد-19”.

هذا وجاء ضمن ملخص التقرير، أن وكالة استخباراتية أمريكية، ترى “بدرجة معتدلة من الثقة”، أنَّ تفشي المرض كان نتيجة حادث معملي في معهد ووهان لأبحاث الفيروسات أو في مكان آخر، وهي النظرية التي يروجها أنصار دونالد ترامب، خاصةً بعض أعضاء الحزب الجمهوري المتشددين.

كما يشار إلى أن وكالات الاستخبارات “لا تزال منقسمة حول مسألة ما إذا كان الفيروس قد انتشر عن طريق انتقاله من الحيوان إلى الإنسان أو نتيجة لحادث معملي”، وخلصت إلى أن هذا قد لا يُحسم أبداً إلا لو أبدت الصين “استعدادها للتعاون”.