• الأزمي: مَعاش ابن كيران ليس ريعا… وأنا مستعد لطرح النقاش حول معاشات الوزراء
  • ابتداءً من يوم غد الأحد.. أولى رحلات المعتمرين من خارج السعودية تصل إلى جدّة
  • للسنة الـ 14 على التوالي .. مجلس الأمن يؤكد سمُوّ المبادرة المغربية للحكم الذاتي
  • قلب عليها.. إيقاف مدرس في بلجيكا عرض على تلاميذه رسوما مسيئة للرسول
  • وسائل إعلام جزائرية: تبون تعرض لجلطة دماغية ووضعه الصحي مقلق… وقد لا يعود إلى الحكم كما كان 
عاجل
الخميس 15 أكتوبر 2020 على الساعة 20:00

نجم القصص البوليسية على يوتوب المغربي.. الكوميسير “الخراز” قاهر المجرمين!

نجم القصص البوليسية على يوتوب المغربي.. الكوميسير “الخراز” قاهر المجرمين!

بتحليله الخارق للأحداث، وسرده الممتع للتفاصيل، استطاع الكوميسير السابق، عبد القادر الخراز، أن يصبح واحدا من نجوم اليوتيوب المغربي، في الآونة الأخيرة.

أسلوبه المشوق في رواية القصص البوليسية، والأحداث الغريبة، والتجارب الشخصية، عندما كان ضابط أمن ممتاز، أكسبه مئات الآلاف من المعجبات والمعجبين والمتتبعات والمتتبعين، في البرنامج الذي يقدمه حاليا على القناة الإلكترونية “الحدث 24”.

ملفه “الأحمر” لا يفارقه، تماما كما لا يفارقه منديل نظاراته.
وجهه البشوش تارة، والصارم تارة أخرى، وتعابيره المركزة، ونظراته الثاقبة، ونبرة صوته وأسلوبه المتفرد في الحكي والسرد، كلها عناصر جعلت منه اليوم، وبدون منازع، نجم القصص البوليسية بامتياز، على اليوتوب المغربي.

تجربة عبد القادر الخراز، في تقديم هذا النوع من البرامج ليست بالجديدة، فسبق لهذا الكوميسير المتقاعد أن قدم برنامج “مسرح الجريمة” على قناة “ميدي 1 تي في” سنة 2015، وقبلها، عمل محللا امنيا في برنامج “أخطر المجرمين” على القناة الثانية.

“أعشق ما أفعل وولجت هذا الميدان عن شغف”، يقول الخراز، الذي فتح قلبه لموقع ” كيفاش”.

وعن دوافع اختياره اليوتيوب يقول الكوميسير الخراز: “اشتغلت 40 سنة في الشرطة ودوزت التجنيد الإجباري.. وفي فترة الحجر الصحي وبما أنني متقاعد، فضلت أنني نشرك جانب من حياتي المهنية مع المغاربة، وبدأت في تصوير حلقة تقريبا كل يوم لأحكي قصص أخطر المجرمين”.

ويشدد ضابط الأمن الممتاز المتقاعد على أن روايته عن جرائم بشعة وأعمال وحشية وقذرة، فكرة استلهمها من برنامج “التحقيقات المستحيلة، الذي يقدم في فرنسا من طرف “بيار برنارد”، واعتبر هذا البرنامج من أنجح وأشهر البرامج عالميا.

ونفى الخراز أن يكون ما يقدمه “يشجع على الجريمة ويشيد بها”، وقال: “اشتغل رفقة فريق الإعداد على إبراز أخطار الجرائم على الذات والمجتمع”.

وأوضح الخراز أنه “رجل أمن سابق” يعلم جيدا أصول تقديم برنامج خاص بالجريمة، بعيدا عن الإشادة بها وتشجيعها”.

وختم الكوميسير القنيطري كلامه “أن الهدف الأسمى من البرنامج، هو توعية المشاهدين وتحسيسهم بضرورة الالتزام بالقانون وعدم الاعتداء على حرية وممتلكات وحياة الآخرين”.

عبد القادر الخراز، ابن مدينة القنيطرة، المزداد سنة 1952، يفكر في تأليف كتاب حول أخطر الجرائم التي ساهم في حلها رفقة ضباط أكفاء أخرين، أمثال رئيس الشرطة القضائية الراحل “التباع”.