• المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: المنظمة جد ممتنة للدور الهام للمغرب في عمليات حفظ السلام
  • دعت إليها “الجبهة الاجتماعية”.. سلطات كازا تمنع مسيرة يوم الأحد ضد غلاء الأسعار
  • راه راه والفضيحة موراه.. استقبال تبون بالبيض وماطيشة في إيطاليا (فيديوهات)
  • قضية مقتل شيرين أبو عاقلة.. شبكة “الجزيرة” تقرر إحالة الملف على المحكمة الجنائية الدولية
  • على إثر حادث إطلاق النار في مدرسة بولاية تكساس.. برقية تعزية من جلالة الملك إلى الرئيس الأمريكي
عاجل
الإثنين 28 مارس 2022 على الساعة 16:00

نبذ الإرهاب وتعزيز السلام.. رسائل المغرب إلى العالم في “قمة النقب” (فيديو)

نبذ الإرهاب وتعزيز السلام.. رسائل المغرب إلى العالم في “قمة النقب” (فيديو)

أجمع وزراء خارجية دولة الإمارات ومصر والمغرب والبحرين والولايات المتحدة وإسرائيل، في ختام “قمة النقب” اليوم الإثنين (28 مارس)، على “نبذ الإرهاب وتعزيز السلام”.

وأبرز وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، في كلمته خلال المؤتمر الصحافي المنعقد على هامش القمة، أن “وجود المغرب في القمة يبعث برسالتين؛ الأولى للشعب الإسرائيلي، وتتمثل في التأكيد على العلاقات التاريخية التي تربط بين المغرب والمجتمع اليهودي، والثانية إلى المنطقة، وفحواها “السلام”.

وأورد بوريطة، متحدثا أمام وزراء خارجية الإمارات وإسرائيل ومصر والبحرين وأمريكا، أن “استئناف المغرب لعلاقاته مع إسرائيل لم يكن قرارا انتهازيا، بل خطوة تمت عن اقتناع”، مبرزا “الروابط المتينة التي ظلت قائمة بين المملكة المغربية والجالية اليهودية، وكذا الانخراط التاريخي للمغرب في عملية السلام”.

وفي تصريح لموقع “كيفاش”، قال الروداني الشرقاوي، الخبير في الدراسات الجيو استراتيجية والأمنية، إن “المكون اليهودي كان دائما حاضرا في الثقافة المغربية، وسلوكها بل وتركيبة رؤيتها الدبلوماسية على المستوى الخارجي”.

وأوضح الشرقاوي، أن “علاقة المغرب مع إسرائيل ليست وليدة اليوم بالنظر إلى تاريخ المملكة المغربية في الحفاظ على حقوق رعاياها اليهود أمام جميع النزاعات والاصطفافات الجيو سياسية ما قبل الحرب الباردة وإبان الحرب العالمية الأولى أو الثانية”.

ولفت المتحدث ذاته، إلى أن “المغرب بخصوصيته الثقافية المشتركة مع إسرائيل يجعل من المحدد الثقافي والديني محددا مهما واسترتيجيا كبيرا في خلق تصور أمد طويل عماده الحفاظ على الأمن الإقليمي المنسجم مع التحديات المشتركة المغرب وإسرائيل وبالتالي نحو أمام تطور تاريخي في المدرسة الجيوسياسية”.

وعن مشاركة المملكة المغربية في قمة النقب، قال الشرقاوي، ضمن التصريح ذاته، إنها “تأتي في سياق نبذ الإرهاب وتعزيز السلام بالنظر إلى التحولات الإقليمية والتغيرات الجيوسياسية الكبرى على المستوى الدولي”، مؤكدا أن “هناك تعبير صريح لخلق محور استراتيجي في المنطقة يجابه التهديدات الإيرانية، من منطلق الأمن الإقليمي المركب”.

هذا وأبرز الخبير الجيو استراتيجي، أن “المغرب أكد في القمة على احترام تعهداته اتجاه الدول العربية والخليجية، بالنظر إلى التهديدات الإيرانية القائمة خاصة وأن المغرب معني كذلك بمحاولة إيران تصدير مشروعها الجيو سياسي خارج حدودها”.