• المغرب ضد مالاوي.. البورندي ندابيها يقود المباراة وحكم تونسي للڤار
  • خبى الحشيش فالليمون.. بوليس مراكش يلقي القبض على بزناس في محطة القطار
  • بدون فجر وحكيمي.. المنتخب الوطني يجري حصة تدريبية استعدادا لمواجهة الملاوي
  • ديربي لندن.. حكيم زياش يسجل هدفا عالميا ويرد على الانتقادات
  • حاولوا الهرب من مخيمات القهر.. جنود جزائريون يعتقلون 4 عناصر من البوليساريو
عاجل
الثلاثاء 14 ديسمبر 2021 على الساعة 17:00

ناقشت أوضاع الشغيلة ورسخت المبدأ التشاركي.. جولة أخرى من الحوار بين بنموسى ونقابات التعليم

ناقشت أوضاع الشغيلة ورسخت المبدأ التشاركي.. جولة أخرى من الحوار بين بنموسى ونقابات التعليم

بالرغم من النقاش المجتمعي الدائر حول منظومة التعليم في بلادنا والتحديات التي تعيشها شغيلة هذا القطاع، إلا أن النقابات المركزية لا تنفك تعبر عن تفاؤلها باجتماعاتها المتعددة مع وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

واجتمع الوزير شكيب بنموسى، صباح اليوم الثلاثاء (14 دحنبر)، بالنقابات المركزية الأكثر تمثيلية في قطاع التعليم، حيث شملت هذه الجولة من الحوار كلا من  الجامعة الوطنية للتعليم (ا. م. ش) والنقابة الوطنية للتعليم (ك. د. ش) والجامعة الحرة للتعليم (ا. ع. ش. م) والجامعة الوطنية للتعليم والنقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش).

أوضاع الشغيلة.. محور اللقاء

في تصريح لموقع “كيفاش”، قال عبد الناصر نعناع، عضو المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إن “اللقاء مع الوزير اليوم الثلاثاء، ناقش مجموعة من النقاط المتعلقة بأوضاع شغيلة التعليم، من إدارة تربوية، والتوجيه والتخطيط والمكلفون خارج سلكهم، بالإضافة إلى حاملي الشهادات والدكاترة والمساعدون التقنيون والإداريون”.

وتابع نعناع، أن “اللقاء عرف تعبير النقابات عن ملاحظاتهم بخصوص مراسيم قدمتهم الوزارة، حيث طالب التمثيليات المركزية بضرورة تجويد العرض المقدم من قبل الوزارة”.

هذا وأبرز الإطار النقابي، أن هذه الجولة الجديدة من الحوار مرت في “أجواء إيجابية وحققت نوعا من التقدم، حيث تم خلق توافقات ينتظر من الأطراف الحكومية المعنية تقديم جواب رسمي بشأنها، كما أن هناك ملفات جاهزة يرتقب عقد لقاء بشأنها يوم (28 دجنبر)”.

المبدأ التشاركي.. توجه وزاري

قال شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، إن “الاجتماع الذي جمعه صباح اليوم الثلاثاء (14 دجنبر)، مع التمثيليات النقابية التعليمية، هو ترسيخ واضح للمبدأ التشاركي الذي تنهجه الوزارة”.

وأبرز الوزير، في كلمته اليوم الثلاثاء (14 دجنبر) بمجلس المستشارين، أنه “لا يمكن تطوير المنظومة التربوية دون الإهتمام بالعنصر البشري وتحسين أوضاعه المهنية والاجتماعية في إطار الحوار الإجتماعي التشاركي المنتج”.

ولفت الوزير، إلى أنه “استقبل منذ توليه المهام الوزارية الكتاب العامين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، وذلك من أجل التعبير عن الإرادة الصادقة لإرساء المنهجية التشاركية التي سيتم اعتمادها في تدبير قضايا المنظومة التربوية ومأسسة الحوار، وكذا مناقشة الملفات المطروحة والنخراط الجماعي في ورش تجويد الممارسة التعليمية”.

هذا اعتبر الوزير أن “أجواءا من الثقة المتبادلة سادت اللقاءات مع النقابات، وتوجت بالجلسة الخامسة التي عقدت صباح الثلاثاء حيث خلصت إلى حصر عدد من الملفات والتقدم في تصور الحلول المناسبة لها”.

وأكد بنموسى، على أن “لجنة تقنية تتكون من ممثلين عن الوزارة والهيئات النقابية الأكثر تمثيلية وممثلي الأساتذة أطر الأكاديميات عقدت لقاء في وقت سابق عبرت خلاله الوزارة لتسوية هذا الملف في إطار مقاربة تشاركية مبتكرة وملائمة”.

وشدد الوزير، على أن “اللقاءات مع النقابات مستمرة بعزيمة قوية للخروج من الوضعية الاجتماعية والمادية لنساء ورجال التعليم أخذا بعين الاعتبار مستجدات القانون الإطار والنموذج التنموي الجديد والبرنامج الحكومي”.