• من عدنان مرورا ب”قاصرات الزميج” وصولا إلى نعيمة.. صدمة وسط المغاربة جراء تصاعد الجرائم المرتكبة ضد الأطفال
  • نواحي تارودانت.. فتاة تضع شكاية ضد والدها تتعلق بزنا المحارم والاستغلال الجنسي
  • دعارة 2.0.. غضب واستياء عارم من فيديوهات “روتيني اليومي”
  • بسبب فيديوهات البيدوفيليا.. إدارة الفايس تشن حملة حظر على بعض مستخدميه
  • وزارة الصحة: كاع المختبرات الخاصة مسموح ليها تدير التيست ديال كورونا ولكن بشرط!
عاجل
الجمعة 03 يوليو 2020 على الساعة 12:30

موجود في جميع الصيدليات.. دواء بثمن بخس قد يقضي على كورونا!

موجود في جميع الصيدليات.. دواء بثمن بخس قد يقضي على كورونا!

يكتشف العالم قريباً بأن علاج فيروس كورونا المستجد، الذي سبب حالة غير مسبوقة من الرعب، يوجد بالقرب منا جميعاً في كافة الصيدليات وبتكلفة رخيصة جداً لا تكاد تُذكر، وذلك حسب أحدث نتائج توصل لها الباحثون في هذا المجال.

ونقلت جريدة “ديلي ميرور” البريطانية، عن باحثين في مدينة “ووهان” الصينية ،التي سجلت بداية ظهور الوباء، قولهم إنهم يعتقدون بأن الدواء الذي يستخدمه أغلب مرضى السكري في مختلف أنحاء العالم، وهو أرخص أنواع الدواء المستخدم من قبل هؤلاء المرضى، ربما يكون علاجاً فعالاً جداً في القضاء على فيروس “كورونا” المستجد.

4 سنتات أمريكية

والدواء الذي يتحدث عنه الباحثون هو “ميتفورمين”، ويباع تحت الاسم التجاري (جلوكوفاج)، وهو علاج شائع ورخيص لمرضى السكري من النوع الثاني، كما أنه يتوفر في أغلب الصيدليات، وهو علاج معتمد في بريطانيا لمرضى السكري ومتوفر لهم باستمرار، أما ثمنه فيكاد لا يُذكر، حيث تقول “ديلي ميرور” إنه “برخص التراب”.

ويبلغ ثمن الحبة الواحدة من هذا الدواء 3 بنسات، أي نحو أربع سنتات أميريكية، فيما وصفه الباحثون الصينيون بأنه “دواء عجيب” بعد أن اكتشفوا بأنه يؤدي إلى خفض استجابة الجسم للالتهابات.

نسبة وفيات منخفضة

ويقول الباحثون إن هذا الدواء المتوفر والشائع يوصف لمرضى السكري منذ خمسينيات القرن الماضي، ولديه قدرة كبيرة على تحسين الحالة الصحية لهم.

وبدأ الباحثون الصينيون إجراء دراساتهم على هذا الدواء بعد أن لاحظوا في بدايات الشهر الماضي أن نسبة الوفيات بفيروس كورونا المستجد في أوساط المرضى الذين يتناولون هذا الدواء منخفضة، أو أنها كانت أقل مقارنة بالذين لا يأخذونه.

دراسة تنتهي بنتائج مبشرة

وفور ملاحظتهم ذلك أجرى الباحثون دراسة شملت 104 مرضى أصيبوا بكورونا، خلال الفترة من يناير حتى مارس الماضي، ممن اضطروا إلى دخول المستشفيات من أجل تلقي العلاج، وكانوا في نفس الوقت يتناولون الدواء “ميتفورمين”، وتمت مقارنة البيانات المتعلقة بهؤلاء الـ104 مرضى بـ179 مريضاً آخرين في نفس المواصفات لكنهم لا يتناولون الدواء محل البحث، لينتهي الباحثون في نهاية المطاف إلى نتائج مبشرة بشأن علاج كورونا.

ووجدت الدراسة أن ثلاثة مرضى فقط ممن يتعاطون “ميتفورمين” ماتوا بفيروس كورونا، بينما في الشريحة التي لا تتعاطى هذا الدواء فقد 22 مريضاً حياتهم، وهو ما يعني أن هذا الدواء يُقلل فرص الوفاة بصورة ملحوظة جداً، ويجعل جسم المريض أكثر قدرة على مقاومة كورونا.