• الحرب على الميكا.. مداهمة معمل سري لتصنيع الأكياس البلاستيكية في طنجة
  • شهد شاهد من أهلها.. مسؤول في المخابرات العسكرية يفضح البوليساريو
  • العيون.. تفكيك عصابة تنشط في تهريب البشر

  • أبو وائل الريفي باقي ويتمدد.. المنصوري واحل لهم فالحلاقم.. رجال البلاد ديال بصح!
  • نظام العقود الخاصة بالتكوين.. إجراءات استثنائية لفائدة المقاولات المغربية
عاجل
الخميس 04 يوليو 2019 على الساعة 15:30

من أحواش وفن الروايس إلى الموسيقى الأمازيغية المعاصرة.. تيميتار يفتتح دورته ال16 في أكادير (صور)

من أحواش وفن الروايس إلى الموسيقى الأمازيغية المعاصرة.. تيميتار يفتتح دورته ال16 في أكادير (صور)

انطلقت، أمس الأربعاء (3 يوليوز)، الدورة 16 لمهرجان “تيميتار: علامات وثقافة”، في أكادير، والذي ستستمر فعالياته على مدى أربعة أبام متتالية.

وظل “تيميتار” خلال دوراته السادسة عشرة، وفيا لشعاره “الفنانون الأمازيغ يرحبون بموسيقى العالم”، وهذه الهوية الفنية جعلت من هذا الملتقى الفني موعدا سنويا للجمهور المحب للفنون الموسيقية والطربية لتذوق أعذب أصناف الموسيقى والرقص الأمازيغيين، واستكشاف كنه الموروث الثقافي الأمازيغي الذي يشكل رافدا أساسيا من روافد الهوية الثقافية والفنية المغربية.

الروايس.. في المقدمة

وأصبح هذا المهرجان يشكل فرصة سنوية للتعرف والاستمتاع بالموسيقية الأمازيغية في اشكالها المختلفة بدءا بفن “الروايس” الذي يشكل كنزا ثقافيا يختزن مجلدات من القصائد الشعرية التي تناولت جميع الأغراض من غزل ووصف وتوسل ونقائض ومديح وهجاء وغيرها من الأغراض الشعرية الأخرى.

وإلى جانب “فن الروايس” هناك فن “تاسكيوين” الذي صنف أخيرا من طرف منظمة الأمم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم “يونسكو”، تراثا لاماديا للإنسانية، اعتبارا لما يزخر به هذا الفن الشعبي الأمازيغي الأصيل من دلالات ومن حمولة ثقافية وتاريخية.

أحواش.. حضور قوي

فنون “أحواش” بدورها تحضر بقوة في مهرجان “تيميتار” من خلال الفرق الممثلة لمناطق مختلفة من المملكة، والتي تؤدي هذه الرقصة وفق طقوس وتفاصيل تختلف من منطقة لأخرى، حيث يختلف مثلا فن “أحواش إمينتانوت” (إقليم شيشاوة)، عن “أحواش” إقليم ورزازات.

رباب فيزيون

ولا تقتصر برمجة مهرجان “تيميتار” على الفنون الأمازيغية التراثية المحضة، بل تتنوع هذه البرمجة الفنية لتشمل الفنون الغنائية الأمازيغية العصرية، أو التي تمزج بين العصري والتراثي في قالب يحافظ على ملامح الهوية الثقافية المغربية الامازيغية.

ذلك مثلا هو حال مجموعة “رباب فيزيون” التي شاركت مساء أمس الأربعاء (3 يوليوز)، في السهرة الأولى من الدورة 16 لمهرجان “تيميتار”، وألهبت المجموعة حماس الجمهور العريض الذي تتبع فقرات هذه السهرة التي استضافتها المنصة الرئيسية للمهرجان، التي نصبت كالعادة في ساحة “الأمل”.

كما كان جمهور ساحة الأمل عل  موعد مع حفل الفنانة نجاة اعتابو، التي قدمت باقة بأجمل أعمالها الغنائية كـ”كذبة باينة”، و “واخا جونيمار”، و”مالي أنا ما عندي زهر”، التي تفاعل معها الحضور ورددوا كلماتها.