• وزير الأوقاف يخرج عن صمته: الظروف الحالية لا تسمح بإقامة صلاة الجمعة في المساجد (فيديو)
  • حاول يدبح بَّاه وهجم على البوليس بموس.. سكايري معربط فالمهدية 
  • واش الاغتصاب ولى عادي/ بنادم ولى طاغي/ كل نهار مصيبة.. مغاربة يستنكرون جرائم الاعتداء الجنسي ضد الأطفال
  • المغربية مريم بوجيتو تعود للواجهة من جديد.. نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة
  • اللاعبين المغاربة مطلوبين عربيا.. الأهلي بغى بانون وباتنا مشى للسعودية
عاجل
الأحد 02 أغسطس 2020 على الساعة 15:24

من أجل كوكب أكثر صحة.. اليونيسف ومنظمة الصحة تدعمان الرضاعة الطبيعية

من أجل كوكب أكثر صحة.. اليونيسف ومنظمة الصحة تدعمان الرضاعة الطبيعية

دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ومنظمة الصحة العالمية، بمناسبة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، الذي انطلق يوم أمس السبت (1 غشت)، إلى أهمية دعم الرضاعة الطبيعية “من أجل كوكب أكثر صحة”.
وحسب مركز أنباء الأمم المتحدة فإن الدعوة المشتركة الصادرة عن الوكالتين الأمميتين تحث الحكومات على حماية وتعزيز وصول المرأة إلى المشورة الماهرة بشأن الرضاعة الطبيعية التي تعتبر عنصرا حاسما في دعم الرضاعة الطبيعية.
وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، هنرييتا فور، والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في بيان مشترك إنه “على الرغم من أن الرضاعة الطبيعية عملية طبيعية، إلا أنها ليست سهلة دائما. تحتاج الأمهات إلى الدعم – للبدء بالرضاعة الطبيعية والاستمرار بها.”
وفي هذا الصدد، دعت المنظمتان الأمميتان الحكومات، تماشيا مع الإجراءات التي تدعو إليها الجمعية العالمية للرضاعة الطبيعية التي تقودها اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية، إلى القيام بخمس خطوات أساسية من شأنها دعم الرضاعة الطبيعية، وتهم الاستثمار في توفير مشورة متمرِّسة في مجال الرضاعة الطبيعية لكل امرأة، مع العلم أنّ ضمان توافر مشورة متمرِّسة في مجال الرضاعة الطبيعية لكل امرأة سيتطلّب زيادة التمويل لبرامج الرضاعة الطبيعية وتحسين رصد وتنفيذ السياسات والبرامج والخدمات ، وتدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية، بما في ذلك القابلات والممرضات، على تقديم مشورة متمرِّسة للأمهات والأُسَر في مجال الرضاعة الطبيعية.
وتشمل تلك الخطوات أيضا ضمان إتاحة المشورة كجزء من خدمات الصحة والتغذية الروتينية التي يسهل الوصول إليها ، والتشارُك والتعاون مع المجتمع المدني والرابطات المهنية الصحية، من خلال بناء نُظم تعاونية قوية لتقديم المشورة المناسبة فضلا عن حماية العاملين في مجال الرعاية الصحية من تأثير دوائر صناعة أغذية الأطفال.