• هدد بوقف الشراكة الثنائية.. المغرب يرد على تبريرات إسبانيا لاستقبال زعيم البوليساريو
  • معهد المستقبل والأمن في أوروبا: الاستقبال السري لزعيم البوليساريو خروج عن العادات والأعراف الدبلوماسية
  • وزير الخارجية الكويتي: الكويت والمغرب عازمان على إعطاء زخم مضاعف للعلاقات الثنائية
  • بسبب دوري السوبر.. الاتحاد الأوروبي يعاقب 9 أندية ويهدد 3 أخرى بملاحقات قضائية
  • للاشتباه في تورطه بإحدى جرائم الفساد.. وزارة الداخلية توقف خليفة قائد في عمالة مراكش
عاجل
الجمعة 16 أبريل 2021 على الساعة 21:50

من أجل السلام في الصحراء.. حركة بديلة تدين البوليساريو وتطالب بالحوار

من أجل السلام في الصحراء.. حركة بديلة تدين البوليساريو وتطالب بالحوار

بعدما رأت النور قبل عام للتنديد بجرائم البوليساريو، تستمر حركة “صحراويون من أجل السلام”  و مؤسسها الحاج احمد باريكلا المعروف أيضًا باسم الحاج ولد احمد في النضال من أجل فضح الجرائم التي يقوم بها البوليساريو.

وبعدما كان الحاج احمد باريكلا المعروف أيضًا باسم الحاج ولد احمد ممثلا للبوليساريو في أمريكا اللاتينية وإسبانيا، أنشأ مع مجموعة من الصحراويين هذه الحركة للتأكيد على أن البوليساريو لا يمثل إلا نفسه، وللمطلبة بحل سلمي أساسه الحوار في الصحراء.

وفي كل خرجات تذكر الحركة بأن مليشيات يغتنون من خلال نهب المساعدات الإنسانية الدولية الموجهة للمحتجزين في تندوف، كما يبين للعلن إرهابهم وديكتاتوريتهم.

ومع اقتراب يوم 22 أبريل، وهي ذكرى ظهور حركة صحراويون من أجل السلام، يذكر الحاج احمد باريكلا مرة أخرى ب”الطابع الإرهابي لجبهة البوليساريو والقمع المنهجي الذي يمارسه قادتها ضد المعارضين السياسيين داخل مخيمات تندوف في الجزائر”.

وأعرب باريكلا عن امتعاضه من الوضعية المأساوية التي يعيشها الصحراويين في المخيمات و الانتهاكات اليومية لحقوق الإنسان التي تطالهم. وأضاف: “من بين هذه الانتهاكات حظر أي شكل من أشكال حرية التعبير أو حرية التنقل “.

و يقترح بريكالا حركة صحراويون من أجل السلام كإطار تمثيلي للمحتجزين في تندوف يطمح إلى المساهمة في البحث عن حل سلمي للنزاع في الصحراء من خلال الحوار. كما تطالب الحركة الجديدة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لانتصار السلام في الصحراء.