• بروفيسور يحذر: المغرب يشهد مؤشرات مقلقة عن بداية موجة ثانية لجائحة كورونا
  • اتهمتها بالاستهتار بأولويات المغاربة وهددت بتفعيل الآليات الرقابية.. أحزاب المعارضة ناضو للحكومة
  • جدل تصريحات ماكرون.. مجلس “حكماء المسلمين” يعتزم مقاضاة صحيفة “شارلي إيبدو” وكل من يسيء للإسلام
  • ضربة جديدة لأعداء الوحدة الترابية للمملكة.. إسواتيني تفتتح قُنصليتها العامة في العيون
  • خبير يشرح دوره في إنقاذ حياة المصاب بكورونا.. ما هو جهاز التنفس الاختراقي؟
عاجل
الثلاثاء 13 أكتوبر 2020 على الساعة 09:00

منظمة الصحة تحذر من “مناعة القطيع”: ليس من الأخلاقي نشر فيروس لا نعرف عنه أية معلومات

منظمة الصحة تحذر من “مناعة القطيع”: ليس من الأخلاقي نشر فيروس لا نعرف عنه أية معلومات

حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس، أمس الاثنين (12 أكتوبر)، من تطبيق استراتيجية “مناعة القطيع” في التعامل مع فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19).

وأضاف غيبريسوس، في مؤتمر صحفي عبر الاتصال المرئي من مقر المنظمة في مدينة (جنيف) السويسرية، أنه “ليس من الأخلاقي نشر فيروس ونحن لا نعرف عنه أية معلومات وليست لدينا المعرفة الكافية حوله أو الاستجابة المناعية له”.

وشدد على عدم وجود سياسة “مناعة القطيع” للتعامل مع أي فيروس أو أثناء جائحة أو أوبئة، ذلك لأن المسؤولية في تلك الحالات هي حماية الناس وليس تعريضهم للإصابات.

كما لفت غيبريسوس إلى أهمية إنقاذ الأرواح والعمل على وقف انتشار الفيروس من خلال إجراءات “معروفة أثبتت نجاحها”، مثل تعميم الاختبارات التشخيصية وعزل المصابين واقتفاء آثار من تواصلوا معهم وحماية الفئات الضعيفة صحيا وزيادة وعي السكان.

وأشار إلى أن الأيام الأربعة الماضية شهدت زيادات كبيرة في معدلات الإصابات بالفيروس، لاسيما في أوروبا والأمريكيتين فيما بدأت غرف العناية المركزة تمتلئ بالحالات الحرجة.

وقال إن هناك أشخاصا أصيبوا مرتين بالفيروس كما يوجد كثيرون معرضون للفيروس.

من جانبه ذكر مدير الطوارئ في المنظمة، مايكل رايان، في المؤتمر الصحفي ذاته، أن تراجع معدلات الإصابات في هذا البلد أو ذلك لا يجب أن يؤدي إلى التراخي في مواجهة الفيروس بل يجب على الحكومات أن تواصل جهودها لمنع انتشاره.