• مسؤول فرنسي: فرنسا ينبغي أن تكون أكثر وضوحا وأن تعترف بسيادة المغرب على صحرائه
  • أمزازي: التعبئة الجماعية إحدى أعمدة النموذج التنموي الجديد
  • العهدة على يتيم.. الرميد يتراجع عن استقالته من الحكومة
  • كيقتل الضحايا ويرمي الجثت فالخلا.. الأمن يوقف “القاتل المتشرد” في تزنيت!!
  • ادعت تعرضها للتعنيف والاغتصاب.. بوليس فاس يكشف تفاصيل قضية “الطفلة المعنفة”
عاجل
السبت 28 مارس 2020 على الساعة 16:00

منظمة الصحة العالمية: إيجاد لقاح لكورونا قد يستغرق 18 شهرا

منظمة الصحة العالمية: إيجاد لقاح لكورونا قد يستغرق 18 شهرا A researcher works on a vaccine against the new coronavirus COVID-19 at the Copenhagen's University research lab in Copenhagen, Denmark, on March 23, 2020. - At Copenhagen university, a team of about 10 researchers is working around the clock to develop a vaccine against Covid-19 that could apply for clinical trial before within nine months. The vaccine will be based on two components : the protein which is on the surface of the coronavirus, called the spike protein that researchers express in the lab and then attach it on the surface of a virus-like particle. (Photo by Thibault Savary / AFP)

قالت منظمة الصحة العالمية، أمس الجمعة (27 مارس)، إن إيجاد لقاح لفيروس كورونا، سيستغرق على الأقل مدة تتراوح بين 12 ـ 18 شهراً.

وأفاد رئيس المنظمة، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في مؤتمر صحافي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، في مدينة جنيف السويسرية، أن “العالم سجل إلى الآن، نصف مليون إصابة بكورونا، وأكثر من 20 ألف وفاة”.

وأضاف: “هذه أرقام مأساوية، لكن لنتذكر أن مئات آلاف الأشخاص لا يزالون على قيد الحياة حول العالم”.

واستطرد غيبريسوس: “لقاح كورونا سيستغرق على الأقل مدة تراوح بين 12 ـ 18 شهراً”، موضحا أن “نقص معدات الوقاية الطبية، يشكل أكبر تهديد للجهود الدولية المشتركة فيما يخص إنقاذ حياة الناس”.

وذكر المتحدث أن المنظمة أرسلت معدات وقائية لنحو مليوني شخص في 74 بلداً، وتستعد لإرسال كميات مماثلة إلى 60 بلداً آخر.

وأردف غيبريسوس: “يجب فعل المزيد، هذه المشكلة لا يمكن حلها إلا عبر التعاون والتضامن الدوليين”.

ودعا دول العالم إلى استخدام كافة مواردها من أجل وقف انتشار الفيروس.

وحتى مساء أمس الجمعة، وصل عدد مصابي كورونا قرابة 577 ألفاً حول العالم، منهم نحو 27 ألف وفاة، فيما تعافى حوالي 130 ألفاً.

وأجبر انتشار الفيروس دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.