• الجزائر.. وقفة احتجاجية أمام المحكمة تضامنا مع “عزيز نامبر وان”
  • غير كذوب.. وزارة الداخلية تنفي هجرة 4 مخازنية إلى سبتة المحتلة
  • ابتداء من يوم غد الثلاثاء.. إغلاق الحمامات والقاعات الرياضية والمسابح المغلقة
  • تدوينات ومنشورات على مواقع التواصل.. المغاربة يحتفلون بذهبية البقالي (صور)
  • الزيار رجع والسدان مع التسعود.. الحكومة تقرر حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني
عاجل
الجمعة 12 مارس 2021 على الساعة 17:45

مغودي: المغرب تحول إلى قوة إقليمية قاريا… والمغاربة يتضامون مع لقجع

مغودي: المغرب تحول إلى قوة إقليمية قاريا… والمغاربة يتضامون مع لقجع

أشاد الناقد الرياضي محمد مغودي، بالمكانة الكبيرة التي صار يحظى بها المغرب على المستوى القاري في مجال كرة القدم، مؤكدا أن المملكة تحولت إلى قوة إقليمية في القارة السمراء.

وفي قراءته للمعطيات الأخيرة، أوضح المحلل والناقد الرياضي، في اتصال مع موقع “كيفاش”، وجهة نظره، قائلاً: “لا شك أننا صرنا قوة إقليمية قاريا، وما يفيد ذلك أن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، جياني إنفانتينو، قام بجولة في إفريقيا وتبين له بأن المغرب هو البلد الوحيد الذي يمكن أن يشرف على مفاوضات للوصول إلى الجمعية العمومية للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم بمرشح واحد وبتمثيلين واضحين دون منافس للفيفا، ونجح المغرب في ذلك، باعتبار قوته المعنوية وعلاقاته القوية مع جميع الدول الإفريقية”.

وعن انتخاب فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عضوا في المجلس التنفيذي للفيفا، أشاد مغودي بذلك، وخاصة التوجه العام للمملكة التي أصبحت ترفض سياسة الكرسي الفارغ.

وجاء في معرض حديثه: “فوزي لقجع استثمر بشكل ذكي السياسة الخارجية والتي من شعاراتها “لا للكرسي الفارغ” وعلى ضوء هذا المعطى، استثمر لقجع علاقات المغرب على المستوى الإفريقي وصار عضوا في الكاف، وعلى نفس المنوال استثمر العلاقات الدولية وصار عضوا في الاتحاد الدولي لكرة القدم”.

وتابع: “ما يجعل المغاربة يتضامون مع لقجع، إنه يعكس توجه الدولة ويحترم مؤسسات الدولة”.

وعن أهمية هذا الانتخاب، قال الناقد الرياضي موضحا: “تواجد فوزي لقجع في الفيفا ستستفيد منه كرة القدم الإفريقية والمغربية، في إطار العلاقات القوية التي تجمعه مع باقي الاتحادات، وخاصة القوة التي ستكون عنده من داخل الاتحاد الدولي”.

واستدرك مغودي قائلا: “المطلوب الآن من فوزي لقجع، هو أن لا تلهيه كثرة المسؤوليات عن الشأن المحلي، وأن لا ينسى مجموعة من الأمور مثل
ورشات التكوين والتحكيم، وكذلك إعطاء العصب صلاحيات أكبر قصد الرفع من مستوى كرة القدم الوطنية، إضافة إلى استعانته بالكفاءات الوطنية لمساعدته محليا ودوليا”.

السمات ذات صلة