• “شامة”.. مقاولة أمريكية تستثمر في مشروع تطوير أول إنسان آلي مغربي الصنع
  • تهرسات فرجلها.. سعيدة شرف داوها للسبيطار فالداخلة
  • رونار عن النصيري: سيكون واحدا من أفضل اللاعبين في مركزه
  • زارت 224 مدينة وقرية.. قافلة “الإبداع” لكوسيمار تواكب مشاريع مغاربة
  • ما بغاش يوصل الماكلة لليهود.. محكمة فرنسية تقضي بحبس عامل توصيل جزائري وترحيله
عاجل
الأربعاء 16 ديسمبر 2020 على الساعة 22:46

مغاربة لعشراوي: بعتم الأرض وتاجرتم في معاناة شعبكم… قضيتنا الوطنية أولا ولن نتخلى عن دعم فلسطين

مغاربة لعشراوي: بعتم الأرض وتاجرتم في معاناة شعبكم… قضيتنا الوطنية أولا ولن نتخلى عن دعم فلسطين 

بعد أن استقالت، قبل أيام، من منصبها كعضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، خرجت القيادية الفلسطينية حنان عشراوي، لتهاجم المغرب وتصف المغاربة أصحاب الأرض بالمحتلين!!.

القيادية الفليسطينية التي سبق وقادت الوفد الفلسطيني، سنة 1991، في محادثات مدريد للسلام، وجلست إلى نفس الطاولة مع وفد إسرائيلي، ترأسه أنداك بنيامين نتانياهو، خرجت علينا اليوم متهمة المغرب “بانتهاك حق تقرير المصير”، ومعتبرة أن ضم الصحراء “سيشجع إسرائيل على ضم فلسطين”!.

ومن الواضح أن عشراوي التي تعيش حالة استرزاق بالقضية الفلسطينة بين بيروت لندن ونيويورك، لم تنزعج من استئناف الاتصالات الرسمية بين المغرب وإسرائيل، بقدر ما انزعجت من الموقف الأمريكي الداعم لمغربية الصحراء.

وقالت العضو السابق في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في لقاء صحافي، إن “جميع دول العالم والامم المتحدة لا تعترف للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية”، معتبرة أن إعلان الرئيس الأمريكي، دولاند ترامب، “انتهاك لقررات الامم المتحدة التي تكفل للشعب الصحراوي حق تقرير المصير”.

وأثارت تصريحات حنان عشراوي موجة غضب عارمة على موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، وانبرى رواد الموقع من المغاربة للرد على تصريحات القيادية الفلسطينية.

زمن “الكضية” انتهى

وكتب محمد أوموسي: “‏⁧‫حنان عشراوي‬⁩ التي أكل الدهر عليها و شرب، ‏بعدما كانت من مهندسي التطبيع الفلسطيني الإسرائيلي خلال مفاوضات مدريد، ومهندسة بروتوكول باريس، غاضبة اليوم من إقامة المغرب لعلاقات دبلوماسية مع اسرائيل، وتقول لا أحد في العالم يعترف بسيادته على صحرائه”.

وتساءل: “كم عام و أنت تجلسي مع الإسرائيليين و ترتمي في أحضانهم، ماذا حققت؟ حساباتكم البنكية كبرت وتضخمت والشعب الفلسطيني زادت معاناته، والأراضي الفلسطينية لم يبق منها إلا الفتات”، قبل أن يضيف: “نصرة فلسطين بالعواطف ونفخ حسابات سياسييها الفاسدين وجعلها سهما في خاصرة الأوطان انتهى زمنه، نحن اليوم أبناء المغرب، قضيتنا الوطنية أولا ولن نتخلى عن دعم فلسطين ولا نريد اعترافا منك بصحرائنا فنحن قادرون على شؤوننا”.

وأضاف الناشط موجها كلامه لعشراوي: “المغرب والدول العربية منحوكم دولة عجزتم عن تأسيسها.. زمن المتاجرة ب”الكضية” انتهى”.

ابتزاز للمغرب وطبطبة على النظام الجزائري

واعتبر المحلل السياسي عمر الشرقاوي أن تصريحات عشراوي “ابتزاز للمغرب في وحدته الترابية”.

وكتب ناشط يدعى عبدو بوكيلي: “نعم ارتبط اسمها بالقضية الفلسطينية، ولكن ليس لرأيها أي وزن، خاصة في قضية بعيدة عنها بألاف الكيلومترات هي فقط فقط تحاول الطبطبة وجبر خاطر النظام الجزائري… كلام في الهواء.. والمثال ما آلت إليه فلسطين على يديها هي وفريها”.

بعتم الأرض وتاجرتم في معاناة شعبكم

ودون عبد الغني الزياني، مخاطبا عشراوي: “سيدتي الفاضلة صمت دهرا ونطقت كفرا بتصريحك هذا المنحاز لأطروحة البوليزاريو، أبنت فيه عن حقدك الدفين ونكران الجميل للمغرب الذي أزر ودعم ماديا ومعنويا ودافع عن تحرير فلسطين في المحافل الدولية أكثر من الفلسطنيين أنفسهم”.

وأضاف: :كشفت أنت ومن يحوم في فلكك عن موقفكم الدنيء… بعتم الأرض وتاجرتم في معاناة شعبكم باسم التفاوض العقيم.. غتنيتم على حساب شعبكم بفضل الدعم الخارجي الذي وزعتموه فيما بينكم شرذمة اللصوص المطبعون تحت الطاولة… شكرا جزيلا لك ولهم أكلتم الغلة وسببتم الملة”.

زنديقة باعت عرفات والقضية الفلسطينية 

ومن جهته قال ناشط يدعى الحسين نكي، في تدوينته، “هذا ليعلم من لم يكن يعلم من المغاربة أن المغرب ل45 سنة وهو في حرب من كل الاتجاهات ومن كل الأجناس وبشتى الطرق ولا أحد يرحمه… ومع أول قطرات غيث الانتصار خرجت الفلول المنافقة من جحورها لإعادة شحن سلاحها ضد المغرب… فلنفتخر بكل خطوة يقوم بها الرجال  حماة هده البلاد في العلن وفي الخفاء، لأنهم لم ولن يخذلوا هذا الوطن العزيز. والقادم أجمل أن شاء الله”.

وكتبت أمينة العمراني، متحدثة عن لعشراوي: “هاد الزنديقة هي من باعت ياسر عرفات والقضية الفلسطينية وقبضت الثمن تعيش الرفاهية في فرنسا مع ابنتها التي درست في مدارس وجامعات لندن وباريس بينما أطفال فلسطين حفاة عراة”.