• النفاق ما كيساليش.. تعاليق همجية تسخر من طفل استغلته شابة جنسيا!
  • ميسي أغنى لاعب كرة قدم في العالم.. وصلاح خامسا
  • مول تمثال السمكة العجيبة من بعد ما نتقدوه دابا متعاطفين معاه.. الفايس بوك وتعرف إيه عن المنطق؟
  • اليونيسيف معزية في الطفل عدنان: ليكن أيقونة للتعبئة من أجل طفولة بلا عنف
  • كازا.. تمديد اعتماد الدراسة عن بعد بمؤسسات تعليمية
عاجل
الأربعاء 03 يوليو 2019 على الساعة 13:00

مع الرابحة.. أردوغان يثني على الصين ويقول إن إقليم شينجيانغ يعيش في سعادة

مع الرابحة.. أردوغان يثني على الصين ويقول إن إقليم شينجيانغ يعيش في سعادة

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هو المثل اللي كيقول “الراس اللي ما كيتقلب كدية” كون كان بنادم، هاد السياسي كيتقلب ويتلون على حساب الموقف وشكون واقف قدامو، فهو إسلامي مع الإخوان وعلماني مع الأوروبيين، ويقدر يرجع حتى شيوعي يلا بان ليه المعنى. كيفاش؟

نشرت وكالة “رويترز” الإخبارية، أمس الثلاثاء (2 يوليوز)، نقلا عن وسائل إعلام حكومية صينية، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إن “تركيا تدرك حقيقة أن سكان إقليم شينجيانغ الصيني يعيشون حياة سعيدة”. وهو ما يتنافى مع ما قالته تركيا سابقا، حيث انتقدت تعامل السلطات الصينية مع الإقليم المذكور.

وتطبق الصين برنامجا مثيرا للجدل لمحاربة التطرف في إقليم شينجيانغ، وواجهت انتقادات دولية متنامية لتأسيسها ما تصفه بمراكز تدريب مهني لمكافحة التطرف في شينجيانغ الذي تعيش فيه أقلية الويغور التي يغلب عليها المسلمون والتي تتحدث اللغة التركية.

وتعتبر دول غربية كثيرة مراكز التدريب هذه معسكرات اعتقال، بينما تركيا هي الدولة المسلمة الوحيدة التي تبدي عادة قلقها إزاء الوضع في شينجيانغ، وفعلت ذلك في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في فبراير الماضي، مما أثار غضب الصين.

لكن وسيلة إعلام صينية رسمية قالت إن أردوغان تحدث بنبرة أكثر إيجابية بعد لقائه الرئيس الصيني شي جين بينغ.

ونقل التلفزيون الصيني عن أردوغان قوله “إنها حقيقة أن سكان إقليم شينجيانغ الصيني يعيشون في سعادة في ظل التنمية والرخاء في الصين”، مضيفا “تركيا لا تسمح لأي شخص بالتحريض على التنافر في العلاقات الصينية التركية. تركيا تعارض بشدة التطرف ومستعدة لتعزيز الثقة السياسية المتبادلة مع الصين وتقوية التعاون الأمني”.

وأضاف التقرير أن “شي” أبلغ أردوغان أنه يتعين على البلدين أن تتخذا خطوات عملية لتشجيع التعاون على مكافحة الإرهاب.

وأضاف “شي” أن الصين تقدر تصريحات أردوغان العديدة التي يقول فيها إنه لن يسمح “لأي قوة بتنفيذ أنشطة مناهضة للصين في تركيا وتولي اهتماما كبيرا لتأكيد تركيا مرارا تأييدها لمحاربة الصين للإرهاب”.

وقتل المئات في اضطرابات في السنوات الأخيرة في شينجيانغ ألقت بكين اللوم فيها على متشددين إسلاميين وانفصاليين.

وتقول بكين إن جهودها لمحاربة الأفكار المتطرفة في شينجيانغ حققت استقرارا غير مسبوق مشيرة إلى تراجع العنف في العامين الماضيين أو نحو ذلك.

يذكر أن الرئيس التركي زار الصين لدعوتهم لاستثمار في تركيا وتوطيد علاقات التعاون بين الدولتين.