• المغرب ضد مالاوي.. البورندي ندابيها يقود المباراة وحكم تونسي للڤار
  • خبى الحشيش فالليمون.. بوليس مراكش يلقي القبض على بزناس في محطة القطار
  • بدون فجر وحكيمي.. المنتخب الوطني يجري حصة تدريبية استعدادا لمواجهة الملاوي
  • ديربي لندن.. حكيم زياش يسجل هدفا عالميا ويرد على الانتقادات
  • حاولوا الهرب من مخيمات القهر.. جنود جزائريون يعتقلون 4 عناصر من البوليساريو
عاجل
الأربعاء 22 ديسمبر 2021 على الساعة 19:00

مع اقتراب “إيض يناير”.. برلمانية تسائل أخنوش حول ترسيم رأس السنة الأمازيغية

مع اقتراب “إيض يناير”.. برلمانية تسائل أخنوش حول ترسيم رأس السنة الأمازيغية

مع اقتراب حلول رأس السنة الأمازيغية 2972، قالت خديجة أروهال، البرلمانية عن حزب التقدم والاشتراكية، من رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، “مطالب اليوم بإجراء فعلي وآني” لإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيًا ويوم عطلة مؤدى عنه”.

ووجهت البرلمانية أروهال سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة حول إقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا، ويوم عطلة مؤدى عنه، والتي تتزامن مع الـ13 يناير من كل سنة.

وقالت الشاعرة الأمازيغية، في سؤالها، إن “الشـعب المغربـي فـي مطلـع شـهـر يـنـايـر مـن كـل سـنـة إلـى إقـرار السـنة الأمازيغيـة عـيـدا وطنيـا ويـوم عـطلـة مـؤدى عنـه، وهـو المطلـب الـذي أضـحى مطلبـا مشـروعـا بعـد الإقـرار الـدسـتوري للأمازيغيـة كمـكـون مـن مكونـات الهـويـة المغربيـة، وبعـد المصـادقة على الـقـانون التنظيمي رقـم 26.16 المتعلـق بتحديـد مراحـل تفعيـل الطابع الرسـمي للأمازيغيـة وكيفيـات إدماجـا في مجـال التعليم وفي الحيـاة العامـة ذات الأولوية”.

واعتبرت البرلمانية أن “التعـاطي الإيجـابي مـع إقـرار الـسـنة الأمازيغيـة عـيـدا وطنيـا ويـوم عـطلـة مـؤدى عنـه يتطلب كثيرا مـن الجـديـة مـن منطلقـات وطنيـة، بعيـدا عـن أي توظيـف سياسي أو ايديولوجي غريـب عـن الهوية المغربيـة، حمايـة للمـوروث الثقـافي الأمازيغي، والنهـوض بـه وتثمين كل ما يتصل به من ثقافة وتقاليد ضاربة جذورها في عمق التاريخ”.

وساءلت أروهال، رئيس الحكومة، حول التـدابير التي سستخذها الحكومة من أجل ترسيم السنة الأمازيغية عيدا وطنيا ويوم عطلة مؤدى عنه.

وكانت الحكومة تعهدت، ضمن البرنامج الحكومي، بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، من خلال إحداث صندوق خاص، بميزانية تصل لمليار درهم بحلول سنة 2025.

والتزمت الحكومة بإنشاء صندوق لتمويل ورش تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، ابتداء من سنة 2022، كآلية مالية للدولة من أجل إدماج الأمازيغية في مجالات التعليم والتشريع والمعلومات والاتصال والإبداع الثقافي والفني، فضلا عن استعمالها في الإدارات وفي مجموع المرافق العمومية.

هذا الصندوق سيعمل على تعزيز العدالة الثقافية واللغوية، على غرار آليات التمويل التي تعبأ في كل مرة كروافع إدماج للسياسات العمومية من أجل التنمية الاجتماعية والمجالية.

وسيستمد هذا الصندوق موارده من ميزانية الدولة، التي ستصل إلى 1 مليار درهم ابتداء من سنة 2025. كما سيتم تعزيز حكامة الصندوق بإحداث لجنة استشارية وطنية ولجان استشارية جهوية تضم ممثلي القطاعات الوزارية المعنية وتنفتح على شخصيات لها إلمام بالثقافة الأمازيغية.