• لتعزيز المبادلات التجارية.. توقيع مذكرة تفاهم بين المغرب والصين
  • اليماني: الحكومة مطالبة بإرجاع المحروقات إلى قائمة المواد المنظمة أسعارها وتحديد الأرباح العادلة للموزعين
  • بالفيديو.. مغاربة وإسرائيليون يغنون النشيد الوطني المغربي والإسرائيلي في مسرح محمد الخامس بالرباط
  • ابتداء من غد الخميس.. باي باي “راميد”!
  • تنزيل مشاريع إصلاح المنظومة الصحية.. وزارة الصحة تتعهد بإعمال المقاربة التشاركية
عاجل
السبت 22 أكتوبر 2022 على الساعة 23:00

مظاهر تهميش “المُضطرب نفسياً” والتنمُّر عليه في تزايد.. وزارة الصحة تحثُّ على دعم هذه الفئة عاطفيا

مظاهر تهميش “المُضطرب نفسياً” والتنمُّر عليه في تزايد.. وزارة الصحة تحثُّ على دعم هذه الفئة عاطفيا

غالبا ما يحتاج المصابون باضطرابات نفسية إلى الدعم العاطفي، فهي حالة طبية، لا أن يقابلها الناس بـ”التنمر” على المريض، أو نبذه أو تهميشه، أو وصفه بـ”العنيف”،خصوصا في زمن “السوشل ميديا”.

أهمية تعزيز الصحة النفسية

وإلى غاية الخميس (27 أكتوبر)، تتواصل حملة وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، لفائدة المصابين باضطرابات نفسية وعقلية، باعتبارها حالة طبية وليست وصمة اجتماعية، إضافة إلى التحسيس بأهمية تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الاضطرابات وتقليل حدوثها، بجنب عوامل الاختطار التي تهدد الصحة العقلية للأفراد قبل ظهورها.

خطر العنف الجسدي

وتشير الأرقام إلى أن الاضطرابات النفسية، مشكلة من مشاكل الصحة العامة، إذ يعاني حوالي 85 من الأشخاص من اضطرابات نفسية شديدة، أو هم من ذوي الإعاقات المرتبطة بهذه الاضطرابات، وهم لا يستفيدون من العلاج، خاصة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، كما أن خطر تعرض هؤلاء الأشخاص للعنف الجسدي يزداد بنسبة 11 إلى 13 مرة.

وحسب معطيات وزارة الصحة، فهذه الفئة تعيش في ظروف محفوفة بالمخاطر، منبوذين ومهمشين من طرف المجتمع بسبب وصفهم بالأشخاص العنيفين، العاجزين، عديمي التحفيز، وهو ما يؤثر على حياتهم اليومية وعلاقاتهم العائلية والاجتماعية، ويشكل عائقا حقيقيا لاندماجهم الاجتماعي.

أخطاء تصدر عن الأقارب

ويعد الوصم أكثر وقعا على هؤلاء الأشخاص عندما يصدر من الأقارب وأفراد العائلة، في حين يعتبر الدعم العاطفي الذي يوفره الوسط العائلي ركيزة أساسية لتيسير التعافي.

تنظيم هذه الحملة، يهدف إلى تحسيس العائلات والأقارب، وعامة الناس بأهمية توفير الدعم العاطفي لهؤلاء الأشخاص، ومواكبتهم من أجل الوصول إلى التعافي.