• مشاريع تنتظر الفرج وتحديات كبرى.. “كازا” خاصاها الخدمة والفلوس (صور وفيديوهات)
  • لا إنفورماثيون: إسبانيا تبحث عن صورة مع بايدن… والمغرب حليف استراتيجي لواشنطن
  • الخميس والجمعة.. البرد والثلج والريح
  • في كأس العرب.. الأسود يستهلون رحلة الحفاظ على اللقب
  • إذاعة فرنسية: المغرب يقترب من المعايير الأوروبية في تلقيح مواطنيه والجزائر على حافة الانهيار
عاجل
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 على الساعة 15:00

مضيان للحكومة: وسعو قشابتكم شوية.. ماجيناش غير نصفقو (فيديو)

مضيان للحكومة: وسعو قشابتكم شوية.. ماجيناش غير نصفقو (فيديو)

في أول مداخلة له بعد ما شهدته جلسة مناقشة البرنامج الحكومي المنعقدة منتصف الشهر الجاري، من سوء فهم بينه وبين عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، قال نور الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، إن “كون حزب الاستقلال جزء أساسي من الأغلبية الحكومية لا يمنع ذلك فريقه البرلماني من تبليغ رسائل الأمة”.

وفي إشارة ضمنية لما جاء في رد رئيس الحكومة على مداخلته خلال جلسة مناقشة البرنامج الحكومي، أبرز مضيان صباح اليوم الاربعاء (27 أكتوبر) في المناقشة العامة لقانون المالية بلجنة المالية، مصرحا: “هنا في البرلمان نمثل الشعب ولا نمثل أحدا، وفي الأخير نحن مساندين للحكومة”، وأضاف: “وسعوا قشابتكم شوية، لأن الناس كلفوني بتبليغ رسائل، إن لم أفعل سأكون خائنا لهم، أنا واضح، وهذه تربيتي السياسية”.

هذا واعتبر القيادي الاستقلالي، أنه من الازم على الحكومة “التفريق بين الأغلبية الحكومية والأغلبية البرلمانية”، موضحا أن الانتماء لهذه الأخيرة “لا يعني المجاراة في كل شيء، فنحن لم نأت لنصفق فقط، بل لنشتغل ونوجه، ونكمل عمل الحكومة، ونصحح بعض الاختلالات إن وجدت، لكن سنظل دائما مساندين للأغلبية الحكومية”.

وتايع مضيان: “من حق المعارضة أن تنتقد وهذا دورها، وتقدم البدائل، والأغلبية كذلك من حقها أن تقدم النصيحة والتنبيه للحكومة من أجل التصحيح… الدين النصيحة، وليس كل ما جاءت به الحكومة قرآن منزل، لكننا سنظل مساندين للحكومة حتى النخاع”.

وتأتي تصريحات مضيان بعد ما شهدته جلسة مناقشة البرنامج الحكومي من توتر بينه وبين رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، حيث علق هذا الأخير على مداخلة رئيس الفريق الاستقلالي، قائلا: “ملي خدا السي مضيان الكلمة دخلني الشك، قلت واش هو فالمعارضة ولا فالأغلبية؟”

وقال رئيس الحكومة: ““ملي مشيت للغرفة الثانية فهمت واحد القضية، يلا بغيت نسمع حزب الاستقلال نمشي للغرفة الثانية، ويلا بغيت نسمع السي مضيان نجي للغرفة الأولى”، قبل أن يسترسل موجها كلامه إلى رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية: “علاقتي بك طيبة وسنشتغل اليد في اليد آ السي مضيان ونحتاج إلى دعمك ودعم فريقك لنتقدم إلى الأمام”.