• أخنوش: عمِلنا على إعادة الاعتبار للعمل النقابي… والعلاقات مثينة بين الحكومة والنقابات
  • محطة “الذكريات”.. دعوات للحفاظ على الرمزية التاريخية لـ”القامرة” ومطالب بتحويلها إلى متحف (صور)
  • لولاية ثانية.. إعادة انتخاب المغربية بشرى حجيج رئيسة للكونفدرالية الإفريقية للكرة الطائرة
  • بالفيديو.. السفير الدهر يكشف تخصيص اليونسكو صندوق لحماية التراث اللامادي
  • تجمع المراكز الجامعية بالوحدات الاستشفائية الجهوية.. الحكومة تستعد لإطلاق جيل جديد من المؤسسات الصحية العمومية
عاجل
الأحد 20 نوفمبر 2022 على الساعة 16:00

مشور لـ”كيفاش”: مشروع تصنيع اللقاحات في بنسليمان في تقدم ويسير وفق المخطط له

مشور لـ”كيفاش”: مشروع تصنيع اللقاحات في بنسليمان في تقدم ويسير وفق المخطط له

أكد الخبير الدولي في البيوتكنولوجيا الصناعية، سمير مشور،أن مشروع تصنيع وتعبئة اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ولقاحات أخرى، يحرز تقدما ويسير في الاتجاه الصحيح.

مشروع تصنيع اللقاح

واكتفى مشور، في رده على سؤال موقع “كيفاش” على هامش أشغال المناظرة الإفريقية الأولى حول المخاطر الصحية التي احتضنتها مراكش أيام 16، 17 و18 نونبر الجاري، بالتأكيد على أن المشروع يسير وفق المخطط له، معتذرا عن تقديم أي تفاصيل أخرى.

خبير بعلاقات استراتيجية

وكان سمير مشور ضمن الحاضرين في حفل إطلاق وتوقيع الاتفاقيات الخاصة بمشروع تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لكوفيد-19 ولقاحات أخرى بالمغرب، الذي ترأسه الملك في القصر الملكي في فاس.

ويملك الدكتور مشور علاقة قوية مع الشركات الكبرى في صناعة الأدوية واللقاحات، ولعب دورا مباشرا في وصول أول شحنة من لقاحات كورونا إلى المملكة، والتي حطت بمطار الدار البيضاء، شهر يناير الماضي، ويتعلق الأمر باللقاح القادم من الهند، والمصنع من طرف شركة “أسترازينكا” البريطانية.

السيادة اللقاحية

ودشن جلالة الملك محمد السادس، شهر يناير الماضي في مدينة بنسليمان، انطلاق إنجاز وحدة لتصنيع اللقاح المضاد لفيروس كورونا ولقاحات أخرى.

وتندرج هذه الوحدة الصناعية في إطار تنفيذ رؤية جلالة الملك الرامية إلى جعل المملكة قطبا بيوتكنولوجيا لا محيد عنه على صعيد إفريقيا والعالم، قادرا على تأمين الاحتياجات الصحية للقارة على المديين القصير والطويل، من خلال إدماج البحث الصيدلاني والتطوير السريري، وتصنيع وتسويق المنتوجات البيو-صيدلية ذات الضرورة الكبرى. ويتطلب إنجاز هذا المصنع تعبئة استثمار بحوالي 400 إلى 500 مليون أورو.

وسيمكن هذا المشروع، من ضمان الاكتفاء الذاتي للمملكة من اللقاحات وجعل المغرب منصة رائدة للبيوتكنولوجيا على مستوى القارة الإفريقية والعالم في مجال صناعة “التعبئة والتغليف”.