• هدد بوقف الشراكة الثنائية.. المغرب يرد على تبريرات إسبانيا لاستقبال زعيم البوليساريو
  • معهد المستقبل والأمن في أوروبا: الاستقبال السري لزعيم البوليساريو خروج عن العادات والأعراف الدبلوماسية
  • وزير الخارجية الكويتي: الكويت والمغرب عازمان على إعطاء زخم مضاعف للعلاقات الثنائية
  • بسبب دوري السوبر.. الاتحاد الأوروبي يعاقب 9 أندية ويهدد 3 أخرى بملاحقات قضائية
  • للاشتباه في تورطه بإحدى جرائم الفساد.. وزارة الداخلية توقف خليفة قائد في عمالة مراكش
عاجل
الأحد 25 أبريل 2021 على الساعة 15:00

مسؤول جماعي: تقدم ملحوظ في مشروع تهيئة الشارع الرئيسي ومداراته بين الرباط وتمارة وتامسنا

مسؤول جماعي: تقدم ملحوظ في مشروع تهيئة الشارع الرئيسي ومداراته بين الرباط وتمارة وتامسنا

يتواصل مشروع تهيئة الشارع الرئيسي، طارق ابن زياد، الرابط بين مدينتي الرباط وتمارة من جهة، ومرس الخير وعين عتيق وتامسنا والصخيرات من جهة ثانية، الذي من شأنه تخفيف حركة المرور التي تعرف زحمة واختناقا خاصة في ساعات الذروة.

وفي هذا السياق، النائب الأول لرئيس جماعة تمارة، عبد العزيز العايض، قال إن المشروع يسير بوتيرة جيدة، وأن نسبة تقدم أشغاله، ابتداء من الطريق المداري للرباط إلى شارع للامريم في تمارة، بلغت نحو 60 في المائة بتكلفة تفوق 52 مليون درهم.

ويندرج مشروع تهيئة شارع طارق بن زياد في إطار مشاريع برنامج التنمية المندمجة لعمالة الصخيرات تمارة برسم سنوات 2020-2024، الذي صادق عليها مجلس جهة الرباط-سلا-القنيطرة في دورة أكتوبر 2019.
.

ويعتبر المشروع، من أهم شوارع تمارة، سيتم إنجازه عبر شطرين على مساحة تقارب 5 كيلو متر، يضيف المتحدث، لافتا إلى أن الأمر يتعلق بالشطر الأول الذي يوجد حاليا قيد الإنجاز، ويبدأ من مدخل مدينة الرباط إلى شارع للا مريم بتمارة، فيما تم إطلاق طلبات العروض بالنسبة للشطر الثاني من الأشغال.

وتهم أشغال التهيئة التي تمتد ستة أشهر، وفق المسؤول، توسيع وتقوية الطريق حيث سيتم تثليت الطريق وتقوية الإنارة العمومية وتهيئة مساحات خضراء وسط الشارع.

وحفاظا على سلامة الراجلين والسائقين وضمانا لإنسيابية حركة السير والجولان، يتابع المسؤول الجماعي، سيتم تهيئة مجموعة من المدارات بالشارع لتخفيف وضبط السرعة لتفادي حوادث السير.

وتابع النائب الأول لرئيس الجماعة، بالقول: “إن برنامج التأهيل الحضري لعمالة الصخيرات تمارة، يشكل، نقلة نوعية للعمالة عموما وجماعة تمارة على وجه الخصوص، بما يسهم في الاستجابة لتطلعات السكان، ولمواكبة التطور الذي عرفته المنطقة في الآونة الأخيرة.