• كأس العرب.. المغرب يجرب أسماء جديدة والسعودية تطمع في استغلال الفرصة الأخيرة
  • وزيرة الطاقة: المغرب كيستورد الغاز من أوروبا وأمريكا الشمالية… وعندنا كثر من 68 مليون بوطة
  • في إطار قراءة ثانية.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2022
  • بنسعيد: ملي دخلت لمراكز حماية الطفولة حشمت بزاف ويومين ما نعست
  • تصفيات كأس العالم لأقل من 20 سنة.. المنتخب الوطني النسوي يتغلب على نظيره الغامبي
عاجل
السبت 22 يونيو 2019 على الساعة 18:00

محرز: قيادة منتخب الجزائر فخر لي… وأعتقد أن المغرب مرشح أكثر منا للفوز

محرز: قيادة منتخب الجزائر فخر لي… وأعتقد أن المغرب مرشح أكثر منا للفوز

اعتبر رياض محرز، نجم منتخب الجزائر، أن فريقه ليس من ضمن المرشحين للفوز بكأس أمم أفريقيا مصر 2019، مؤكدًا أن ذلك قد يكون عاملًا إيجابيًا لرفع الضغط عن اللاعبين.

وقال محرز عن حظوظ منتخب بلاده في البطولة، خلال لقائه ببرنامج “ضيفنا”، على قناة “الكأس” القطرية: “سارت الأمور في المعسكر بشكل جيد بالرغم من الطقس الحار، لكن الهدف من المعسكر كان يتمثل في التأقلم مع الأجواء الحارة، كما هو الحال في مصر في فصل الصيف، قضينا ثمانية أيام بقطر وتعودنا على الجو الحار، وأصبحنا جاهزين للعب في مصر”.

وأضاف اللاعب: “نحن جاهزون للبطولة، ونعرف أنها لن تكون سهلة أبدًا، خاصة وأنها خارج بلدنا، ومصر بلد تتميز بحضور جماهيري غفير بالنظر لكون عدد سكانها يقارب المئة مليون، وسيلقى منتخبها دعمًا كبيرًا، أما بالنسبة إلينا فإننا ولأول مرة منذ مدة طويلة نبدأ بطولة أفريقية باعتبارنا ليس من المرشحين للفوز، وأعتقد أن ذلك سيكون أمرًا جيدًا، لأن الضغوط لن تكون كبيرة”.

وتابع محرز: “مهدي بن عطية؛ قائد المغرب، رشحنا للبطولة لرفع الضغط عن منتخب بلاده، لكنني أعتقد أن المغرب مرشحة أكثر منا للفوز وكذلك السنغال ومصر، أما نحن فسنحاول أن نشق طريقنا إن شاء الله، فلدينا لاعبين متميزين وفريق جيد ومدرب مميز، وسنحاول أن يكون لنا مشوار متميز”.

وأكد اللاعب أن “الأجواء ممتازة في المنتخب، لدينا مجموعة متفاهمة من اللاعبين تضم مزيجًا من الشباب والمخضرمين، وكل الأمور تسير بشكل جيد”.

وعن أسباب تفضيله تمثيل منتخب الجزائر رغم حمله الجنسية الفرنسية كذلك، قال محرز: “الجزائر هي البلد الذي يخفق له قلبي، فقد نشأت وأنا أذهب كل صيف إلى هناك مع أبي رحمه الله، وقد غرس فيّ حب بلدي والسفر إليها والعيش مع الأسرة والأقارب، وكنا أحيانًا نظل في قريتنا شهرين أو أكثر، صحيح أننا كنا في وضع اقتصادي أفضل منهم بحكم أننا نعيش في فرنسا، لكننا كنا نقضي الصيف في قريتنا الصغيرة في الجزائر، ننام على الأرض ونأكل الطعام المألوف، لذلك تعزز لدي التعلق بالجزائر، وكان الأمر بالنسبة إلي اختيارًا طبيعيًا أن ألعب لبلدي، لأنني كنت أريد بذلك أريضًا أن يشعر أبي بالفخر”.