• بالفيديو.. مسؤولون ومواطنون يبكون حزنا بعد مرض زعيم كوريا الشمالية
  • بعد الانفصال الرسمي.. رحيل وحيد خليلوزيتش يمر بكل هدوء وبلا حسرة!
  • بأكثر من مليار سنتيم.. تحديث وإنشاء 5 قاعات سينمائية
  • سفير المغرب في بكين: المغرب يدعم مبدأ “الصين الواحدة”
  • كانوا ضاربين الطمّ.. هآرتس تكشف استخدام 12 دولة أوروبية لبرمجيات تجسس إسرائيلية
عاجل
الإثنين 11 يوليو 2022 على الساعة 18:00

ما كيعياوش من الشفرة.. شركة جزائرية تورط قناة “الجزيرة” في سرقة مفضوحة (فيديو)

ما كيعياوش من الشفرة.. شركة جزائرية تورط قناة “الجزيرة” في سرقة مفضوحة (فيديو)

وجدت قناة “الجزيرة” القطرية نفسها في سقطة مهنية، بسبب شركة جزائرية ورطتها في سرقة مفضوحة. كيفاش؟

سحبت قناة “الجزيرة” شريطا وثائقيا، ببثه عبر منصاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أن يتبين لمسؤوليها أن شركة إنتاج جزائرية ورطت القناة في عملية “سرقة” مفضوحة.

سرقة مفضوحة

ويتعلق الأمر بشريط وثائقي حول “رقصة الرحابة”، من إنتاج شركة جزائرية، أقحمت فيه مشاهد “مسروقة” من أعمال مغربية، جرى توثيقها سابقا بشمال وشرق المملكة.

وتضمن مقطع الفيديو الذي نشرته قناة “الجزيرة”، منذ أيام، على منصاتها، مشاهد من رقصة فرقة “البواردية” المعروفة في شمال المغرب، وقدمتها على أنها فلكلور جزائري يعود للمقاومين الجزائريين ضد المستعمر الفرنسي.

ولقي نشر قناة “الجزيرة” بهذا الشريط وما تضمنه من سرقة مفضوحة، خاصة أن العلم المغربي كان ظاهرا في بعض المشاهد التي تم السطو عليها من قبل الشركة الجزائرية، استياء واسع من قبل متابعي القناة من المغاربة، الذين رأوا في الشريط سرقة متعمدة لتراثهم اللامادي، وطالبوها بسحب الفيديو لما تضمنه من تحريف وتزييف للحقائق.

وتداركت القناة القطرية هذا الخطأ المهني، وعملت على سحب الشريط الوثائقي، وفتح تحقيق في الموضوع، أفضى إلى إيقاف تعاملها مع الشركة الإنتاج الجزائرية.

اعتماد 26 عنصراً تراثياً مغربياً خالصاً

وقامت وزارة الثقافة، أخيرا، بتسجيل عدد من العناصر لدى منظمة “الإيسيسكو” كثراث مغربي خاص، وعلى رأسها مجموعة من الرقصات والمأكولات والمهارات الخاصة، بلغ عددها أزيد من 46 عنصرا تراثيا إضافة لـ 31 عنصرا في اللائحة التمهيدية ينتظر المصادقة خلال الاجتماع القادم.

وأعلنت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)، عن اعتماد 26 عنصراً تراثياً رشحها المغرب كتراث مادي ولامادي مغربي خالص.

والعناصر التراثية المقبولة هي: المهارات والعادات المرتبطة بالكسكس المغربي، وفنون ومهارات القفطان المغربي، وفن الملحون المغربي، ومعارف وممارسات المحظرة، والخيمة الصحراوية، والخط المغربي، وفنون الطبخ المغربي، وفن الدقة المراكشية، وتقنية ومعارف لخطارة الراشيدية.

كما تضم القائمة موسم آسا، وموسم مولاي عبد الله أمغار، وفن الغناء البلدي في تافيلالت، والغناء النسائي لتارودانت، وتقنيات التوزيع التقليدي للمياه، ورقصة الكدرة الصحراوية، وزخرفة الحلي الفضية بالنبيل الزجاجي تيزنيت، وتقنيات الجلابة الوزانية، ورقص العلاوي في الشرق.

وضمت القائمة أيضا طرب الآلة، والفلوكة الصويرية، والفخار النسائي الريفي، والزخرفة على الخشب، والصيد بالسلوقي، منحلة إينزركي في منطقة سوس، وزهرية مراكش، وبروكار فاس.

خطوات لحماية التراث الثقافي المغربي

ومع توالي وقائع سرقة الجزائر للعديد من مكونات التراث الثقافي المغربي ونسبه إليها، بل واستغلاله في مناسبات دولية وتعرضه للقرصنة، أطلقت وزارة الثقافة، في أبريل الماضي، علامة التميز “تراث المغرب”، بهدف “حماية التراث المغربي المادي وغير المادي من الاستعمال غير المشروع”.

وأكدت الوزارة، في بيان سابق، أن المغرب “سيستحدث لجنة استشارية تقوم بجرد لائحة التراث الذي سيحصل على علامة التميز، كما سيسمح للشركات المغربية والجمعيات وغيرها بمقاضاة كل من يستعمل تراث البلاد بطريقة غير مشروعة، وذلك في المحاكم الدولية المختصة”.

كما أطلقت الوزارة بموازاة ذلك فعاليات “شهر التراث” الذي انطلق في 18 إبريل واستمر حتى 18 ماي الماضي.