• بغاو يرجعو التراكتور للسكة.. الإعلان عن حركة تصحيحية داخل البام
  • المغربيات علاش قادات.. تعيين اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة
  • دراسة جديدة تفجر مفاجأة.. غسل الملابس خطر على الأرض!
  • لتقوية مناعتها ولتطويرها.. برنامج «Boost with Facebook» ينطلق في المغرب بشراكة مع و مؤسسة التجاري وفا بنك (فيديو)
  • حبس نموذجي وقريبا غيحلوه.. التامك يتفقد ورش بناء السجن المحلي في وجدة‬ (صور)
عاجل
السبت 18 يوليو 2020 على الساعة 22:00

ما عندهومش مع المعقم.. أغلب المغاربة يتوفرون على كمامات للحماية من كورونا

ما عندهومش مع المعقم.. أغلب المغاربة يتوفرون على كمامات للحماية من كورونا

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن نسبة الأسر المغربية التي تتوفر على كمامات وأقنعة واقية من فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، ارتفعت من 73 في المائة إلى 97 في المائة بين شهري أبريل ويونيو الماضيين .

وأوضحت المندوبية، في مذكرتها المتعلقة بالمرحلة الثانية من البحث حول تأثير فيروس كورونا على الوضع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي للأسر، أن هذه النسبة ارتفعت من 81 في المائة إلى 99 في المائة في الوسط الحضري، ومن 57 في المائة إلى 93 في المائة في الوسط القروي.

وأشارت المندوبية إلى أن نسبة الأسر المغربية التي تتوفر على كمية كافية منها، انتقلت من 33 في المائة إلى 80 في المائة.

وأضافت أن نسبة الأسر التي تتوفر على مواد التعقيم، ارتفعت كذلك من 49 في المائة إلى 68 في المائة، ومن 57 في المائة إلى 76 في المائة في الوسط الحضري، ومن 30 في المائة إلى 50 في المائة في الوسط القروي. بينما خلال شهر يونيو، أصبحت أكثر من نصف الأسر (53 في المائة) تتوفر على هذه المواد بكمية كافية مقابل 40 في المائة قبل شهرين .

وواصلت المذكرة أن نسبة الأسر التي لا تتوفر على مواد التعقيم، بلغت 32 في المائة خلال يونيو الماضي، وتصل هذه النسبة إلى 47 في المائة بين الأسر القروية، و37 في المائة بين الأسر التي تعيش في سكن عشوائي، و46 في المائة بين الـ40 في المائة من الأسر الأكثر فقرا، و43 بين الأسر التي يرأسها مستغلون فلاحيون، و40 في المائة بين الأسر التي يرأسها حرفيون وعمال غير مؤهلين.

ومن جهة أخرى، أشارت هذه المذكرة إلى أن 95.1 في المائة من الأسر أجمعت على مواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية لحماية نفسها من فيروس كوفيد-19 بعد رفع الحجر الصحي.

وتشمل هذه الإجراءات، تضيف المندوبية، غسل اليدين، بانتظام، بالصابون بالنسبة إلى 87 في المائة من الأسر، وارتداء الأقنعة الواقية أو الكمامات بالنسبة إلى 78 في المائة، وتجنب المصافحة باليد وتبادل التحيات الجسدية بالنسبة إلى 47 في المائة، واحترام مسافة الأمان مع الآخرين (31 في المائة)، والتعقيم، بانتظام، للأسطح والأشياء الملامسة لليدين والتي من المحتمل تعرضها للتلوث بالنسبة إلى 27 في المائة وتفادي نقط البيع المكتظة 25 في المائة.

كما سيتم اتخاذ احتياطات أخرى، تضيف المذكرة، كتجنب الخروج إلا في حالة الضرورة القصوى بالنسبة إلى 20 في المائة من الأسر، وتجنب لمس الأشياء والأسطح بالأماكن العمومية بالنسبة إلى 13 في المائة.

وبالمقابل، صرحت 4.9 في المائة من الأسر، أي 414 ألف فرد، أنها لن تتخذ أي إجراء وقائي، أي 7.1 في المائة في الوسط القروي، و4 في المائة في الوسط الحضري. وينتمي نصفهم تقريبا (48 في المائة) إلى الـ40 في المائة من الأسر الأكثر فقرا، في حين ينتمي 20 في المائة منهم إلى الأسر التي يسيرها شخص غير نشيط، و17.2 في المائة منهم إلى الأسر التي يسيرها عامل، و15 في المائة منهم إلى الأسر التي على رأسها مستغل فلاحي .